الرئيسية / مراثي المرحوم الدكتور محمد بن محمدصالح / الأديب يعقوب بن عبدالله بن أبن في رثاء الفقيد الدكتورمحمد بن محمد صالح رحمه الله

الأديب يعقوب بن عبدالله بن أبن في رثاء الفقيد الدكتورمحمد بن محمد صالح رحمه الله

كلمة في رثاء فقيد موريتانيا الدكتور محمد بن محمد صالح تغمده الله برحمته الواسعة

نُعـــلّـــَلُ ما أقَـــــمنا بالـــــــــــــبقاء*** ونــــحن نــــعــــيش فـي دار الفناء
ونـــطرب للثـــــناء وللتـــــــــــــهاني*** ونحـــــــــــزن للــــــرثاء وللـــــعزاء
كفــــــى بالموت موْعــــظة وذكـــرًا*** ونفـْـــيًا للــــــــــخلـــــود وللــــبقاء
أراكَ الـــيوم قد أحــــدثــــت أمْـــــرًا*** فغــــيَّبـــت العـــــــــــــميدَ بلا مراء
فـــــتى الفــــتيان حاوي كل سبق *** إلى الـــخيرات. فــــــــي العلياء ناء
إذا ذاعت خصــــــال المرء عمَّـــــتْ*** مصــــيبته الجــميع علـــــى السواء
أيا بئــــر المســــاجــــد لن تلامـي *** فـــــذي الأحـــسَا تَحنُّ إلـــى البكاء
فبَكــــــِّى ســـــيدا بَــــــــرًّا جـوادا *** يــــلوذ به الـــضــعاف مـــــــن البلاء
ستبـــكيه الأرامــــــل والـــــيتامـى *** إذا هبــــَّت أعــــــاصير الشــــــــتاء
وتبـــكيه المســـــاجـــــد والـزوايــا *** وينــــدبه الـــــرجال مـــع النســــاء
وفـــــاءً. فالفــــقــيد لــــه أيــــــــادٍ *** وردُّ يـــــدٍ إلـــــــــــيهِ مـــــن الوفاء
ويذكــــره الشــــــيوخ بــــكل أمــــرٍ *** يُـــــعالج بالـــــمــــراس وبــالدهاء
كَهَــــمِّكَ مــــنهُ في تـــــدبير حَـــيٍّ *** يُديـــــرُ أمُــــــــــــورَهُ دون ارعــواء
وكــــم آوى وكــــم داوى جموعًـــــا *** مــــن الأغـــــــــــــراب أزمنة الوباء
تــــداوتْ باللـِّــــحَاءِ وكـل عُشــــــب *** وألجـــــأها العـــــــــلاج إلى اكتواء
تَنــــاذرها الأسَــــاة بكــــل مِصْــــــرٍ *** فلـــم تُهْدَ الفــــهومُ إلـــــى الدواء
فجــــاءت بــــيته – وخـــــــــــــلاه ذم- *** وقـــد يئـس المريض من الشفاء
ذكي حين يبصر “فحْصَ” شخــــــص *** ويــــحتاج الطـــــبيـب إلى الذكاء
فعالـــجهمْ وأعــــطاهمْ جـــــميعًـــــا *** عـَـــقاقــــيرَ الـــــــدَّواء مع الغذاء
أقِـــلْني يا محـمد عــن قــــــصيــــــد *** جَـــرَى عَــــفْوًا على شكل الرثاء
فلــــم أذكــــر خصـــالك لا وكلـــــــــاَّ *** وكــــل حــــروف نـــــــفْيٍ وانتفاء
جــــزاك الله عــــنا كـــــــل خيـــــــــر *** وضاعف في الثـــواب وفي الجزاء
وفــــي العَــــقِبِ العَــزيزِ لنا سٌــــــلو *** ونـــسأله الكـــــثير مـــــن الدعاء
صــــلاة الله يشـــــفعها ســــلــــــــام *** على مــــن كان خُــصَّصَ بــاللواء

يعقوب بن عبد الله بن أبُنْ
الدوحة، يوم 2 أغشت 2018 .

شاهد أيضاً

الشاعر محمد صالح بن أحمد سالم يرثي فقيد موريتانيا محمد بن محمد صالح

هو الدهر ليست الخلد في الدهر يوجد *** وليـــــس ســوى موت له الخلق يولد  ومــــن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.