الرئيسية / أدب المراثي / عبد اللطيف بن بباه بن اميه في رثاء ولي الله الشيخ بن احماد رحمه الله

عبد اللطيف بن بباه بن اميه في رثاء ولي الله الشيخ بن احماد رحمه الله

قد كنت أمنع قرض الشعر أكتمه ** ضِنا به عن دواع حين تُلزمه
لكنه الشيخ نجل احماد غادرنا ** فذا لعمرك داع بان أعظمه
بمفقد الشيخ بتّ الليل في أرق ** وأورث القلب حزنا ليس يسلمه
لما مضى حدثتني النفس قائلة ** ما دور شعرك بعد اليوم تنظمه
فهْو الذي لا يضاهيه ويشبهه ** في الخلق والخلق من سواه نعلمه
فالشيخ إحماد سرا كان أودعه ** لا زال ذا السر للعليا يقدمه
حتى ترقى مقامات اليقين به ** فاللَه بِالنصر والتمكين أكرمه
والنسك ديدنه والذكر عادته ** والحلم والجود دوما ذان شيمه
لله أي صفاء في طويته ** يلقاك دوما بوجه زان مبسمه
تلقى جموعا به حيطت يجالسها ** صبحا ومسيا يرُى كلا يكلمه
فالكل من بركات الشيخ مغترف ** وكلهم بالدعا يرضيه مغنمه
وقد غدا بسديد الرأي ملجأنا ** والنصح من قلبه ما كان يحرمه
لكنما الموت أمر لا مرد له ** قد حزنا يوم فقْد الشيخ صارمه
عزاؤنا فيه من بعد الفراق له ** صنوان فيما ذكرنا قبلُ معصمه
صلى على المصطفى وآله أبدا ** رب لطيف به لا زال يرحمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.