الرئيسية / أدب المراثي / الأديب أحمدسالم بن محمدن “سلام” في رثاء الفقيد السّيّد أحمدُّ بن محمد اليدالي بن محمودًا رحم الله

الأديب أحمدسالم بن محمدن “سلام” في رثاء الفقيد السّيّد أحمدُّ بن محمد اليدالي بن محمودًا رحم الله

بسم الله الرّحمن الرّحيم وصلّى الله على نبيّه الكريم

قطعة شعريّة في رثاء السّيّد أحمدُّ بن محمد اليدالي بن محمودًا رحم الله السلف وبارك في الخلف :

قفا وبالدّمـعِ مِــدْرارًا ألا جُــــــودا *** جَوْدًا ولا تَأْلــَيا في ذاك مَجْــهــودا

وردِّدا كـلّ ما قد قـــــال قبلكـــمــا *** باكٍ بكى بسخين الدّمع مــفْــقــــودا

أوْ فَارْضَيا بالقضا إن الرِّضا خُلُق *** لمن رضي بربّ العرش معْــبُــودا

يا سيّدًا قد مضـــى عنّـــا لجنّتـــه *** فيها يُكرّم مَحْــفُــودًا ومَــحْــشُــودا

فوق الزّرابِي تدُور الكأس مُترعةً *** به يُعَــلَّــلُ نـاجُــودًا فَــنــاجُـــــودا

بالأمس يا أحمدُ المِفضالُ كنتَ هنا *** في قمّة الفضل محسوبًا ومعــدُودا

فقد رضعتَ لِبانَ المجد في صغَــر *** وعِشتَ فيه سَجِيس الدّهر موجُودا

من اليدالِي وصِنْـــويه وأُختهـــــما *** نلت المكارم والعلْيــاءَ والجُـــــودا

وكان جدُّك محمُــودًا فكنْــتَ كمَــا *** قد كان جدُّك بين النّاس محمُــــودَا

“تلك المكارم لا قعبان من لبَــــــن” *** فيها نشَاْتَ عظيمَ القَــدْر مَجْــدُودا

بَلْهَ الولايةَ لا تذكُــرْ فــإنّ بهَـــــا *** يومًا لكم في جميع النّاس مَشْـهودا

فالطّبلُ والعودُ إنْ قالا فَمُــطّـــردٌ *** أنْ تسْمَعوا الطّبلَ فيما قال والعُودا

إلى عجائبَ زانَـتْــنَا معاشِــرَكُــمْ *** كما تَزينُ العُقُـودُ الخُــرَّدَ الـــرُّودا

ويا محمّدُ فاطلِعْ بيْــنَـنا قَـمــــرًا *** تجْلُو الغياهِبَ فيما همَّنَــا السُّـــودا

لا زال فينا سراجٌ منْــكُــمُ أبَــدًا *** مبجّلا في نوادِيـــنا ومحْــــسُـــودا

ثم الصّلاة على طَــــه وعِتْـرتِه *** شفْعُ السّلام لها ما زال معْـــهُــودا

 

أحمد سالم بن محمّدن (سلاّمِ ) 07 -11 -2016م

شاهد أيضاً

الأستاذ يعقوب بن عبدالله بن أبن يعزي في المرحومه امباركه بنت ديدا

صبرًا آل سالم … فإن موعدكم الجنة ولدت امْبَاركَ بنت دَيْدَا في انيفرار، وترعرت في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.