الرئيسية / مؤلفات / بشارة بقرب صدور كتاب الذهب الإبريز للشيخ محمد اليدالي رحمه الله

بشارة بقرب صدور كتاب الذهب الإبريز للشيخ محمد اليدالي رحمه الله

الحمد لله وبعد فقد أعلن مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث عن “”قرب صدور أقدم تفسير شنقيطي؛ وهو كتاب: “الذهــــب الإبــــريز في تفسير كتاب الله العزيز “، للشيخ محمد بن المختار بن محمد سعيد المعروف بـ “محمد اليدالِي”، المتوفى سنة 1166هـ، بتقديم وتحقيق الأستاذ الراجل بن أحمد سالم اليدالي، الأمين العام لزاوية الشيخ محمد اليدالي في موريتانيا التي تعود إليها حقوق طبع ونشر الكتاب, ويصدر الكتاب في سبع مجلدات عن مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، في طبعةٍ أولى على نفقة القاضي أحمد أبي المعالي بن أحمد بن التاه بن حمينَّا.الحمد لله وبعد فقد أعلن مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث عن “”قرب صدور أقدم تفسير شنقيطي؛ وهو كتاب: “الذهــــب الإبــــريز في تفسير كتاب الله العزيز ” ، للشيخ محمد بن المختار بن محمد سعيد المعروف بـ “محمد اليدالِي”، المتوفى سنة 1166هـ، بتقديم وتحقيق الأستاذ الراجل بن أحمد سالم اليدالي ، الأمين العام لزاوية الشيخ محمد اليدالي في موريتانيا التي تعود إليها حقوق طبع ونشر الكتاب, ويصدر الكتاب في سبع مجلدات عن مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث ، في طبعةٍ أولى على نفقة القاضي أحمد أبي المعالي بن أحمد بن التاه بن حمينَّا .

وبهذه المناسبة يسرنا أن نقدم هذه الورقة التعريفية الموجزة عن هذا الكتاب النفيس:

أولا التعريف بالمؤلف:
هو الشيخ محمد اليدالي, ابن المختار بن محمد السعيد بن المختار بن عمر بن علي بن يحيى بن يداج الجد الجامع لقبيلة إيدوداي, وأمه امبيكله، واسمها فاطمة بنت سيد لمين بن باركله بن يعقوبنلل بن ديمان, ولد سنة 1096هـ, وتوفي رحمه الله تعالى سنة 1166هـ, ودفن عند بئر الشمس، التي تعرف بانتوفكت.
قال عنه تلميذه الشيخ والد بن خالنا: “هو ولي الله، وصاحب كشف، جامع بين الظاهر والباطن، ملك بالنهار، وراهب بالليل”, وترجم له النابغة الغلاوي في مؤلفين محَّضهما لحياته ومناقبه، وأوصافه الخَلقية والخُلقية، وبعض مؤلفاته، عَنونَ الأول منهما بالنجم الثاقب في بعض ما لليدالي من مناقب ، والثانيَ منهما بالسند العالي في تعريف محمد اليدالي.

أخذ اليدالي مبادئ العلوم الشرعية واللغوية في بيته الذي عرف بالصلاح والورع, ثم درس القرآن على شيخه: ألفغ عبد الله بن عمر الأبهمي ، وأخذ الفقه عن ابن عمه الفقيه أحمذ بن الفغ المختار اليدالي ، والقاضي المختار بن ألفغ موسى اليعقوبي , وأخذ التصوف عن شيخه ميننحنا بن مود مالك وأخذ الطريقة الشاذلية عن ابن عمه: نختار بن ألُمَّا اليدالي ، كما أخذ أيضا عن غيرهم من الشيوخ.
قال النابغة: وكان مطبوعا على العمل والتأليف، وألف وهو صبي لم يبلغ الحلم.
وقد ألف الشيخ محمد اليدالي الكثير من التآليف من أبرز ما وصلنا منها:
– قواعد العقائد ويعرف بالمقدمة, وشرحها
– فرائد الفوائد, وخاتمة التصوف, وشرحها.
– والوسيلة الكبرى في إصلاح الدين والدنيا والأخرى.
– وأمر الولي ناصر الدين.
– والمربي على صلاة ربي.
– والذهب الإبريز الذي بين أيدينا
– ومورد الظمآن.
– والحلة السيرا في أنساب العرب وسيرة خير الورى.
هذا إضافة إلى ديوان شعر حافل ومجموعة من الفتاوى والرسائل المشهورة, وكتب أخرى ما زالت مفقودة.
وقد ذكر الشيخ محمد اليدالي في مقدمة تفسيره هذا أنه سماه بالدر الفريد في تفسير القرآن المجيد، أو بالذهب الإبريز في تفسير كتاب الله العزيز, ولكن غلبت شهرة الثاني منهما على الكتاب.

كما بين الدواعي التي دعته إلى تأليفه، ومنها: خدمة كتاب الله تعالى، والتشرف بالاشتغال بعلوم القرآن، والقيام بواجب نشر علوم القرآن الجمة، وقال ذاكرا أهم مصادره فيه: “وجعلت عمدتي في حل معنى الآي كتاب جلال الدين المحلي والجلال السيوطي … فقد جلبت ما في تفسيرهما، وما في تفسير البغوي ولباب التأويل وابن جزي، والكواشي، والبيضاوي برمته على وجه الاختصار، ثم ما زاد غيرهم عليه: كالثعالبي، والمهدوي، والفخر الرازي، والوجيز، للواحدي، والصفاقسي، وبعض تفاسير مكي والقرطبي، والأذفوي, وغيرهم.
وقد أثنى على هذا الكتاب كل من ترجموا لمؤلفه أو تحدثوا عنه بعبارات مليئة بالمدح، شاهدة بعلو القدر، ورفعة القيمة, ولذلك كان له أثر كبير في التفاسير التي جاءت بعده مثل كتاب الريان في تفسير القرآن للعلامة محمد بن محمد سالم المجلسي ، ومراقي الأواه إلى تدبر كتاب الله للعلامة أحمدو بن الشيخ محمدّو بن أحمذي الحسني , و تأويل محكم التنزيل في تفسير القرآن العظيم للشيخ معروف بن الكوري بن إبراهيم الأديب البركني و اللجين المذهب الجامع بين الجلالين والجمل والذهب للعلامة أحمذو بن زياد بن حامت الديماني الأبهمي ، و نظم الراقعة في شرح الواقعة للعلامة امحمد بن أحمد يوره الديماني ، وغيرهم.
كما حظي هذا الكتاب بالعديد من الدراسات؛ رغم أنه ظل إلى وقت قريب حبيس مستودعات علمية خاصة، وفي ظروف مكتبية لا يمكن الاستفادة منها لكثير من الدارسين, حتى قام الأستاذ الراجل بن أحمد سالم بإنشاء زاوية الشيخ محمد اليدالي، والتي كان من أولوياتها جمع مؤلفات صاحب الزاوية، مع المصادر التي يعزو لها، وكتابتها، ومقابلتها، وتصحيحها على النسخ الخطية الموجودة وعلى مصادرها التي تم العثور على جلها, وهو ما مكن من إخراجها في لبوس علمي حديث، سهل تداولها، ودراستها، والاستفادة منها على الصعيد الثقافي بشكل أوسع.
ومن أبرز الدراسات التي تم القيام بها للذهب الإبريز:
1- نقلةٌ كتبها مختارات بن محمذن اليدالي، حاول من خلالها جرد مصادر اليدالي في الذهب، وقد توصل لحدود مائة ونيف.
2- تحقيقات لأجزاء عدة من الكتاب، قام بها طلاب المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية في انواكشوط.
3- رسالة علمية بعنوان: “تفسير صوفي للقرآن في القرن الثامن عشر في الجنوب الغربي لموريتانيا (الكبله) الذهب الإبريز في تفسير كتاب الله العزيز لمحمد بن المختار اليدالي”, وقد نال بها الباحث الفرنسي افرانك لا كونت دبلوم الدراسات المعمقة من قسم الدراسات العربية والحضارة الإسلامية بمركز الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة بروفانس أكس مرسي1 السنة الجامعية: (1994 – 1995م) ركز فيها على البعد الصوفي أو الإشاري في التفسير، ومحاولة إيجاد أمثلة له في الذهب الإبريز.
4- أطروحة في التفسير والمفسرين للدكتور محمد بن سيد محمد بن مولاي خصص جزءا منها لترجمة اليدالي، مع دراسة علمية خاصة لكتابه: الذهب الإبريز، ومنهجه في التفسير.
5- أطروحة نال بها الأستاذ: خطري بن حامد درجة الدكتوراه من جامعة ابن اطفيل بالمغرب للعام الدراسي: (2006 – 2007م), وهي تحقيق للمقدمة وسورتي الفاتحة والبقرة، مع دراسة علمية وافية للمؤلف وعصره، وللكتاب بمصادره ومنهجه, وقد استفدنا منها في هذه الورقة.
6- رسالة قام بها الأستاذ سيداتي بن سيد أحمد لنيل شهادة الدراسات المعمقة من جامعة المولى إسماعيل بالمغرب وهي تحقيق لسورة مريم إلى نهاية سورة النور في العام الدراسي: (2007 – 2008م).
7- رسالة قام بها الأستاذ إسماعيل بن الراجل لنيل شهادة الماستر من الجامعة السالفة الذكر في العام ذاته، وهي: تحقيق لسورة الفرقان إلى نهاية سورة القصص.
8- أطروحة قام بها نفس الباحث لنيل شهادة الدكتورا سنة (2011 – 2012), وحقق فيها من سورة العنكبوت إلى نهاية الجاثية, وقدم لها بمقدمات وافية كان عليها جل اعتمادنا في هذه الورقة.

وتوجد نسخ خطية عديدة من الكتاب في الزاوية وخارجها أعتقها النسخة التي بخط المؤلف تبدأ من سورة مريم، وتنتهي عند سورة الفيل, وهي لآل أحمد بن أواه بن محمد بن سيد الفاضل اليدالي, وأحدثها نسخة الأستاذ الراجل بن أحمد سالم، تقع في أربع مجلدات؛ بخط حديث جيد وواضح وتمت مقابلتها عدة مرات على النسخ الموجودة في الزاوية، وتصحيحها على المصادر التي ينقل منها المؤلف.
وكما لا تكاد تخلو مكتبة في إيكيد من هذا الكتاب ففي انيفرار منه نسخ عديدة من أعتقها نسخة آل أحمذ بن زياد والنسخة الموروثة على آل محمذن بن بتا, يوجد النصف الأول منها في مكتبة آل مناح والربع الثالث عند آل أحمد بن النجيب والرابع بحوزتنا.

وكان الفراغ من تأليف تفسير الذهب أوائل ذي القعدة سنة: 1160 كما في آخر النسخة التي بخط المؤلف, ولكنه نقَّحه وزاد فيه بعد ذلك بدليل قوله في تفسير سورة النساء: “فكيف الظن بزماننا هذا، الذي هو أوائل الحادية والستين بعد المائة والألف, وقوله في تفسير البقرة: “فعجزوا عنه في زمان نزوله وبعده إلى الآن، قريبا من نيف وستين سنة ومائة وألف سنة”.
وللمؤلف رحمه الله أبيات في الحض على كتابه هذا وبيان فضله, تعتبر بمثابة إجازته, منها:
[| [(

فهاك أخي هذا الكتاب مفسرا**** كتاب الإله المعجب المعجز النظم

فبالله فادع الله بالصدق يا أخي****لجامعه بالعفو عن ذنبه الـــــــجم

أخاف عليه وارثا لا يصونه****ويزهدُ في ما فيه من درر العلـــــم

ومن شاردات جمة ونفائس*****ألذ وأشهى من تعاطي ابنة الكـــرم

وأخشى عليه ناقدا ومحرِّفا****له لم يكن في الرأس منه سوى العظم

نعم فليصحح ناقد ذو بصيرة****أخو ثقة ثبت ذكي أخو فهـــــــــــــم

وأخشى عليه مستعيرا يضيعه**** ولم يدر ما قاسيت من تعب الرسم

)] |]
وفي الختام نتوجه بالشكر الجزيل والعرفان بالجميل لوالدنا وأستاذنا الشيخ العلامة الراجل بن أحمد سالم ولأخينا فضيلة القاضي شيخنا الشيخ أحمد أبي المعالي بن أحمدُّ بن التاه بن حمينا وكل من سعى معهما في إخراج هذا الكتاب النفيس كما نشكر الدكتور أحمد عبد الكريم نجيب على تبنيه لهذا الكتاب واهتمامه البالغ بتراثنا المغربي المالكي واختياره لعاصمتنا مقر دار المذهب للطباعة والنشر والتوزيع المخولة منذ تأسيسها بنشر إصداراته القيمة, والله ولي التوفيق.

محمد الأزعر بن حامد بن يحظيه غفر الله ولوالديه.

شاهد أيضاً

صدور كتاب “الإعجاز النبوي في معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم بألسنة العرب”

صدر مؤخرا كتاب (الإعجاز النبوي في معرفة رسول الله صلي الله عليه وسلم بألسنة العرب) ...

5 تعليقات

  1. المختار ابن محمد اليداجي اليدالي

    الرجاء وضع نسخة من الكتاب على الانترنت لأجل التحميل رجااااااااااااااء

  2. ممن له صلة باليدالي الديماني

    نستبشر خيرا بصدور هذه النفحة الطيبة من نفحات الولي الكامل والعلامة الجليل والمحب للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم فجزى الله خيرا القائمين على هذه العمل الجبار

  3. ابن اليدالي

    تحية أخوية

    شكرا جزيلا لموقع انيفرار وللأستاذ العالم محمد لزعر بن حامد على التقديم العلمي الرائع والذي ينم ويشى بموسوعية صاحبه حفظه الله.

    ويسرنى كحفيد للمؤلف أن أقرأبشارة صدور الذهب في موقع انيفرار لما يكنه أهل هذا الحي لجدنا من الحب والتقدير والاحترام.
    جزاكم الله خيرا

  4. بشركم الله بخير كتاب قيم وخيرت بيه ووخيرت بمولاه
    قوم سعيدون لا يشقى جليسهم

  5. من أهم إصدارات دار نجيبويه من أمهات ونوادر كتب المالكية: تبصرة اللخمي وجامع ابن يونس وتنبيهات عياض وشامل بهرام وجامع الأمهات لابن الحاجب وتوضيح الشيخ خليل وشروح بهرام وابن غازي على المختصر واختصار المدونة والمختلطة لابن أبي زيد وتعليقة الوانوغي وتكميل اتقييد لابن غازي وغيرها فجزاهم الله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.