الرئيسية / أدب المراثي / الأديب عبد الفتاح بن محمد سالم في رثاء المرحوم عبد الله “بباي”بن محمد صالح

الأديب عبد الفتاح بن محمد سالم في رثاء المرحوم عبد الله “بباي”بن محمد صالح

أ ذابت كل أقطاب الجليد ؟
أم انهار السماء على الصعيد
أم انهدت جبال الكون كلا
فحل بأرضنا يوم الوعيد ؟
فأمسى الناس في حزن حيارى
ألا فأووا إلى ركن شديد
بلى إن الممات الحق آت
و ما منه لعمرك من محيد
فكم شخص أصاب أشد قربا
لنا قد كان من حبل الوريد
و لم يترك على العفراء برجا
هدى ركبا كثيرا من بعيد
و لم يترك بها صخرا رثته
تماضر بنت عمرو بن الشريد
و كم في أهلنا أفنى وأهدى
إلى بئر السعادة من سعيد
و عبد الله آخرهم و فيه
خصال كلها بيت القصيد
له فضل على الأقران كلا
حوى الفضل الطريف مع التليد
أديب أريحي خل زهد
و ذو فضل و ذو رأي سديد
و أخلاق عذاب طيبات
و انفاق و ذو عقل فريد
و في شأن الثقافة كان بدرا
و من أهل السيادة في إكيد
بشوشا كان ذو دين قويم
تواضع للكبير و للوليد
وزد ما شئت من وصف حميد
فكم في الندب من وصف حميد
جزاه الله عنا كل خير
و متعنا بصالحنا الوديد
صلاة الله يشفعها سلام
على القمر المنير مدى الأبيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: