الرئيسية / مراثي القطب محمدفال بن محمذن بن محمدفال رحمه الله / المهندس محمد صالح بن امَّد في رثـاء القطب لمرابط بن محمذن بن محمدفال رحمه الله

المهندس محمد صالح بن امَّد في رثـاء القطب لمرابط بن محمذن بن محمدفال رحمه الله

الموت حتم ليس من شَرَكِ الرَّدى*** منـــــجًى ومنه ليس يُقبل من فدى
ونراه يعتام الكرام وينتــــــــــــقي*** أهل الــــــــمعالي والمكارم والجدى
نعت المواقع بَبَّها لهفي علــــــى*** قطب مضى فـــــــــي شأوه مُتَفَردا
هل غادر الشعراء لي متردمـــــــا*** إذ حبروا فيه رثاء جـــــــــــــــــــــيدا
قالوا سريٌ كان مذ عقدت يـــــدا *** ه إزاره ندباً هماماً ســــــــــــــــــيدا
قالوا حكى في الحلم أحنف يافعاً*** ويَبذُّ يحيى في السماحة والنــــدى
قالوا تحمَّل مذ عقود عــــــــــــدة*** شأن الجماعة والقرى والمسجـــدا
وأقام ليلاً ساجداً متبتـــــــــــــلاً *** وتلا الكتاب مرتلاً ومُجَـــــــــــــــــودا
وسعى لإصلاح فكان بهـــــــــديه*** يُهْدَى الغوِي ويُرَمُّ ما قد أفســــــدا
صدقوا فكل الصيد في جوف الفرا*** وجميع ذا في بَبَّهَا قد جُــــــــــسِّدا
مجدٌ تليدٌ حاضرٌ لمشاهـــــــــــد*** بادٍ وماضٍ منه يُروى مُسْــــــــــــنَداَ
مجدٌ أثيلٌ قد سرى من امَّــــيَيْ*** من بَبَّهَا ومحمذنْ ومن احـــــــــمَدا
وله أضاف دعائماً ملموســـــــــةً*** ليتمَّ صرحاً شامخاً ومُمَـــــــــــــرَّداَ
يا من رحلت وكنت في أحيائـــنا*** قمراً يُنِيرُ وكنت نجماً مُرشِــــــــــدا
هذي العيون عليك تُذرِي دمعـها*** والقلب يَغْلي ليس يُلفِي مُسعــدا
لكن في الأبناء مَلأً للفـــــــــــرا***غ فهم ملاذ الضيف والعاني غــــــدا
فاخر بهم فبهم سيبقى دائماً *** مجد العشيرة ثابتاً ومُجَــــــــــــــددا
أبقاهم الرحمن مصدرعــــــــزة*** للصَّحب والأهلين غيظاً للعــــــــــدى
وسقت ضريح الشيخ غادية من الرْ*** رحمات تتلوها السَّواري سرمدا
محمد صالح بن امَّد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.