الرئيسية / مقالات / بحوث يعقوب بن عبد الله بن أبن / حضور العيد في أدب الشاعر ابن الرومي و الأديب أحمدُّسالم بن الداهي.

حضور العيد في أدب الشاعر ابن الرومي و الأديب أحمدُّسالم بن الداهي.

شهد غرض التهنئة بالعيد، حضوراً قوياً في الشعر العباسي، على يد ابن الرومي (ت 283هـ) سواء من حيث الكم أو الكيف، ولعل تداخل جينات الشاعر، جعله يحتفل بالأعياد جميعاً، فمن المعروف أن أباه رومي، وأمه فارسية مسلمة متدينة، وولاؤه لبني العباس، كما أن ممدوحه عبيد الله بن عبدالله بن طاهر ينحدر من خراسان.
وما يميز شعر ابن الرومي عن غيره، أنه كان دائماً يتنبه إلى تصادف أو تقارب حلول الأعياد فيشير إلى ذلك بطريقة لطيفة، يوظفها في الإشادة بممدوحيه، وإليكم نماذج منها، قيلت كلها للأمير عبيد الله:
عيدٌ يطابق أولَ الأســــبوع**وقــــــعتْ به الأقدارُ خيرَ وقوعِ
للفألِ بالإقـــبال فيه شاهدٌ**عدلُ الشهادة ليس بالمدفوعِ
وقوله:
عيدان مجموعان في عيدِ**دلـــيلُ تأكيد وتأييدِ
ما جُمعَ الفطرُ إلى جُمعةٍ**إلا لمُـــلك ولتخليدِ
وقوله:
جَرَى الأضحى رَسِيل المِهرجــانِ**كأنهــــما مَعاً فرسا رِهانِ
ولــــــــم يتـــتابعِ العــــــيدانِ إلاَّ **تنافُسَ رؤيةِ الملكِ الهِجان
كما أبدع أيضا في استخدام العيد في التشبيه وذلك حين يقول:
سأنظرُ نحو دارك حين أخشى**على كبدي التُّفتتَ من بعيدِ
كما نظر الأســـير إلى طلــيقٍ**يــــــؤمُّ بلادَهُ لحـــــضور عيدِ
وإذا كان الشاعر ابن الرومى هو فارس غرض التهنئة بالعيد في العصر العباسي، فإن الأديب أحمدُّسالم بن الدَّاهِ هو حامل لواء غرض “فيش الغيد يوم العيد” في أرض المفازة، فقد شاعت امريم بنت اباه وعيشة، ولحبوس ولِخديدْ، بعدما ذاعت وأذيعت النصوص “المرفودة” التي شكل من خلالها الأديب الأريب أحمدُّ سالم بن الداه رحمه الله (ت 2016 م) ، نواة صلبة لتأسيس غرض جديد من التشبيب، يتميز عن الغزل والنسيب، سلك فيه لاحباً سافه المتأخرون فقفوه، بعد ما رامه القدماء فأشووه، وقد أشار إلى ذلك في نص كتبه على لسان قرية”لعويج” فقال:
يَحْـــمَدُّ سَـــالِمْ لاَ اتْــــلَيْتْ***اتْخَصَّرْ لِـغْنَ لاَ ابْغَيْتْ
إِنْـــتَ مَهَـــللَّ مَا انْسَــيْتْ***زَينْ أَعْـــيَادِ وَ فْـــطَارِ
وِغْناَكْ الزَّيْنْ اللِّي اسْمَيْتْ***فِيهْ ابْـــــــيَاظِ وِاخْظَارِ
إِلَ شِــعْتْ إِلَ فُـــوكْ جَيْتْ***أَنْـــــــظَارَاتِ وَ أَنــْظَارِ
الأديب الأريب أحمدُّ سالم بن الداه الفاضلي رحمه الله (ت 2016 م)
وسنحاول تسليط الضوء على طريقة الأديب أحمدُّ سالم في معالجة أدب “فيش الغيد”، من خلال قراءة سريعة لنصوص “امريم” الثلاثة، ومحاولة استنطاقها وترتيبها زمانياً.
أولاً: نص الفطر
فَطْرِكْ يَــمْرَيَّمْ كِيفْ أَفْطَـارْ***أَصْــحَــابْ الجَـــلاَلَ لِكْبَارْ
إخْلَــــطْتِ لِحْـمَارْ ابْلِخْظَاْر***وِالمَــــعْنَ هُـــــوَّ وِالنَّصْرَ
جَــــيْتِ لِــــلاَّمَ لَــــصْفِرَارْ***وِالْحَــــــكْتِ كِدَّامِكْ حَصْرَ
وِاكْصَرْتِ لَيْنْ اكْدَاتْ النَّــارْ***فِالْحَصَـــر مَا خِلْكِتْ حَصْرَ
ألاَ خَلَّيْتِ رَدَّادْ أَخْبَــــــــارْ***فِـــالحَصْـــرَ مَا طَاكْ الكَصْرَ
وِالْفَــطْرْ الزَّيْنْ ابْكَيتِ بِيهْ*** افْنَــــصْرَ تَــــعْـــــرَفْهَ نَصْرَ
وَأَمْــتَنْ ثَوْرِتْ جَمَالِكْ فِيهْ***مِـــنْ ثَـوْرِةْ جَــمَالْ افْمِصْرَ
عدد الأديب في نص “الفطر” المعايير الموضوعية، التي مكنت “مريم” من الفوز على منافستها ، فأشار إلى أناقتها من خلال تناغم ألوان لباسها وانسجامها، كما نبه إلى أن قدومها إلى الحفل جاء في الوقت المناسب، وهو ما لفت انتباه الجمهور إلى حضورها المتميز، وكان ذلك على حساب اللواتي حضرن وقت الحر. كما نبه إلى اتفاق “ردادت لخبار” على تميز مريم في تلك الأمسية الفيشية، وقد وفق في توظيف مراعاة النظير “التلميح” في خاتمة النص، الذي مهد له ببراعة استهلال رائعة.
أما من حيث المبنى فقد اختار الأديب رويَّ الراء “الحار” التزم معه حرفا صفيرياً هو الصاد فزاد من عذوبة موسيقى النص، كما فضل ضبط الروي بالفتح لخفته، وقد يكون تفاؤلا لإلفه بالنصر والفتح.
ثانياً: نص الأضحى:
عِـــيدِكْ يَـــــمْرَيَّمْ مَاهُ فَاشْ***وِتْــــكِـــدِّ زَادْ أُعَنْدِكْ بَاشْ
حَصْرولِكْ فِرْكَانُ وِحْــــــرَاشْ***فِيهْ الْفَـــيْشْ أُجَيْتِيهْ انْتِ
وِالْمِنْـهُمْ كَانْ ابْعَقْلُ طَــاشْ***وِاتْهَيْـــتِ مِنْ فَمْ أُتْسَنْتِ
وِاكْــــتِلْ لِعْلَيَاتْ التِّخْـــوَاشْ***مِنِّـــكْ وِاسْكِتِّ وِاسْكِنْتِ
تَمَّيْـــــتِ بَاشْ اجْتَمْعُ بَاشْ***ازْيِنْــــــتِ فِي العَيْنْ أُبِنْتِ
يَا امْرَيَّمْ مَا شَطْنِكْ لِكْبَـــاحْ***انْـــتِ كَــــــاعْ امْرَيَّمْ كِنْتِ
وِامْنَيْنْ اخْلكْ لِكْبَاحْ أُبَـــــاحْ***مَا عَــادْ امْــــرَيَّمْ كُونْ انْتِ
يبدو لنا أن نص الأضحى متأخرٌ زمنياً عن طلعة الفطر، وقد ظهر ذلك جلياً في قوة المنافسة واتساع دائرتها، والارتباك الذي ظهر على المتنافسات، وقد أكد الأديب أن إلفه استحقت اللقب بسبب اتصافها بمعايير خلقية نادرة. كما جعل من اسم امريم مرادفاً لراص انعامة، فكأنه يشير بذلك إلى أن نسوة المدينة تأثرن بها وتقمصن شخصيتها من أجل الفوز باللقب.
أما من حيث الشكل فقد فضل التزام حرف النون والتاء، أو بعبارة أخرى ضمير المخاطب المؤنث “انتِ”، ولا يخفى ما في ذلك من التحديد و”اطريح اصبع″، كما أن اختيار الكسرة لضبط الروي، يتناغم مع تحطيم مريم للأرقام القياسية من خلال فوزين متاليين.
ثالثاً: نص المولود:
ذَ عِـــيدْ المَوْلودْ الَّ عَادْ***امْنْ أعْيَــادْ امْرَيَّم وَأعْيَادْ
امْرَيَّـــمْ مَا كَــطـُّ لَــغْيَاْد***حَـــــــصْرُ مَا رَاحُ وِانْكَصْرُ
وادَّلَّاوْعْـــبَانِــــيهـمُ زَادْ***وَللَّ بِــــكْـــمُ وللَّ بِـــصْرُ
وامْرَيَّــــمْ يَوْمْ العِيدْ إلْهَ***مِنْ سَعْـــتِنْ يُصَّلَّ عَصْرُ
مَا يَبْگَ شِ مَا طَاهْ الْهَ***مُولانَ وِاعْــــــــطَاهَ نـَصرُ
أصدر الأديب حكمه على الطريقة “الإكيدية”، عندما قال إن المولود ألَّ عاد مثل أعياد امريم، وهي براعة استهلال تشي بفوز “امريم في الفيش “، كما اختار عبارة “ادلاو اعبانيهم” التى تختزل في كلمتين حجم معاناة النسوة النفسية، ومستوى حسرتهن وخيبة أملهن، ومن المعروف أن تدلي البُخص يسببه البكاء والحزن المتواصل.
ضبط الأديب إيقاع النص من خلال التزامه لحرفي الصاد والراء، كما شكل الروي بالضم، وهو ما يشير ربما، إلى ضم إلفه للقب عيد المولود إلى ألقابها السابقة.
عيدكم مبارك سعيد وكل عام وأنتم بخير.
الأستاذ يعقوب بن عبدالله بن أبن 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: