الرئيسية / إخوانيات / حول الجزارة

حول الجزارة

مع نهاية الستينات من القرن الماضي وبداية التقري وذهاب جل الثروة الحيوانية كانت هنالك ضرورة جديدة ووظيفة كفائية تفرض نفسها لتوفير اللحم لقرية انيفرار.
ديدا رحمه الله ينصب نفسه جزارا ويتكفل بهذه المهمة بجدارة ردحا من الزمن.مع نهاية الستينات من القرن الماضي وبداية التقري وذهاب جل الثروة الحيوانية كانت هنالك ضرورة جديدة ووظيفة كفائية تفرض نفسها لتوفير اللحم لقرية انيفرار.
ديدا رحمه الله ينصب نفسه جزارا ويتكفل بهذه المهمة بجدارة ردحا من الزمن.
والمقطوعات التي بين يديك تخلد ميلاد الجزارة في القرية في شكل سجالات أدبية أولها أبيات القصد من ورائها تشجيع الجزار الجديد ومطوية أيضا على تساؤلات حول الطرق الجديدة لقسمة اللحم والتي بدت مخالفة للمعهود. ثم يأتي الجواب من الشيوخ مدافعين عن الجزار وليبينوا وجه هذه القسمة الجديدة . وأبيات الطرفين لاتخلو من إشارات فقهية وحسابية طريفة.
بباه بن اميه:
[| [( ديداء في حينا قد حـــــــاز تبريزا**** وحاز مالـــــم يكن من قبله حيزا
يا حبذا قسمه للحم مجتــــــــــهدا**** قـــسم لــــعمرأبيك لم يكن ضيزا
لكنه يقطع الكندوز عن عـــــجل****ويجعل الكتف في الاوقات كندوزا
)] |]

محمد بن امو:
[| [( لحم البزات مضى ما فيه اركـيزا****ما إن تكن قسمة في حقهم ضيزا
فالكتف والورك والكندوز عندهم**** شيئ من اللحم بالأثمان قد ميزا
فأخذك الكتف مكلوزا يعد رضــا****كـــــذاك اخذك للكندوز مكلوزا
)] |]

احمد سالم بن ديد:
[| [( ديداء نــــــــعم الجازر الأنبل**** لــــــولاه عز اللحم والمأكل
ماقل مع جلد به مكـــــــــتف****وشــــــــــــاته دحبلها دطول
)] |]

محمدن بن الا -بدن-:
[| [( شيخ البزات بهذي الأرض ديــداء**** ولـــحمه يشتــــفى من أكله الداء
قد فاق في القسم أهل القسم قاطبة**** وفاق في العول أهل العول ديداء
)] |]

إعداد المهندس محمد بن ميماه

شاهد أيضاً

مشاعرة (قطع جديدة)

أتحفنا الأستاذ محمدن بن عبد الله بن مناح، بقطعتين شعريتين نادرتين يعود تاريخهما لعيد المولد ...

3 تعليقات

  1. شكرا على نشر مشاركة الزميل محمد

    لكننا نطلب من المشرفين أن يشرحوا لنا الإشارات الفقهية والحسابية الواردة فى الأبيات لتتميم الفائدة

    وشكرا

  2. هههههه زين حتتته
    رحم الله الجميع
    شكرا جزيلا لك أخي محمد

  3. شكرا هذا زين حت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.