الرئيسية / قراءات أدبية / مدخل إلى عوالم المعرفة

مدخل إلى عوالم المعرفة

إن كل شخصية جديدة على معرفتنا هي عالم جديد يضاف إلى عوالمنا المألوفة، ووجود يزيد من مساحة معرفتنا، و تتفاوت العوالم في مدى تأثيرها علينا، ومدى تفاعلنا معها، فمنها ما يستغرقنا ويستولي على قلوبنا،إن كل شخصية جديدة على معرفتنا هي عالم جديد يضاف إلى عوالمنا المألوفة، ووجود يزيد من مساحة معرفتنا، و تتفاوت العوالم في مدى تأثيرها علينا، ومدى تفاعلنا معها، فمنها ما يستغرقنا ويستولي على قلوبنا، حتى نشعر وكأننا نولد من جديد، بشعور وديع وبراءة طفولية، وحتى يستولي على لحظاتنا الطليقة، ويقيد أفكارنا الحرة، ويملأ مساحة التصور والخيال، ويحضر في الحلم وأثناء النوم، وهنا يظهر تعاوض الحواس، ودور الانطباع، فقد يكفي السماع عن شخص أو سماع صوته، لصنع انطباع مؤقت عنه، وذلك لما يتمتع به الذهن من قدرات خيالية، تمكن الإنسان من بناء تصورات متباينة وعديدة، تساوى الأشكال المعرفية النمطية و المثالية التي تسكن البنية التصورية، وتحاكي الإنطباعات الخالدة في الذوق، بل ويتجاوز ذلك المستوى من الإدراك نحو المعنويات لتخلق انطباعا وتصورا لكل ما لا ندركه بالحس، فالخيال والتصور رائدان في خدمة المعرفة ويظلان ينقلان الصور والكلمات من المجهول نحو الممكن والمعقول، وحين تنتهي قدرة الحواس، يبدأ الإيمان و الاعتقاد في أرفع مستويات المعرفة حيث لا حدود لما يوحي به الاعتقاد من دلالة معنوية كانت أو محسوسة.
و لكل مستوى من مستويات المعرفة و الإدراك، قيمة ومعان بها يتميز عن غيره، ويتجلى ذلك في مدلول الكلمة ونطقها والحقل الذي تنحدر منه.

ديدي بن أحمد سالم

شاهد أيضاً

رسالة الكوس

هذه رسالة الكوس كتبها محمد فال بن عبد اللطيف كان الله له بمنه وكرمه وهي ...

6 تعليقات

  1. محمدن بن عبدالله رقم البريد الألكترونىmedenking@gmail.com.

    أشكرك ايها الابن الباروأقول لك بالحرف الواحدسرعلى درب الاجدادفقد قال الشاعر/وهل ينبت الخطى الاوشيجه وتغرس الا فى منابتها النخل
    النخل
    وحفظك الله ورعاك وسدد خطانا وخطاك (والله لااحلالثور افكيستنا)كماهومأثور عن السلف الصالح رحمهم الله ونفعنا ببركتهم.

  2. شكراالاخ ديدي هذا زين

  3. machalah wella 9arwe

  4. معجب بالموقع

    الأخ يعقوب ،هذا معجب بالموقع و يود أن يجد يميلك email الخاص وشكرا

  5. أحسنت عزيزي ديدي
    تقبل مروري وإعجابي

  6. خاطرة مليئة بالمعلومات المفيدة و النادرة شكرا لك ديدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.