الرئيسية / أدب المراثي / سيد بن اليدالي في رثاء ولي الله الشيخ بن احماد رحمه الله

سيد بن اليدالي في رثاء ولي الله الشيخ بن احماد رحمه الله

أنتهز أول جمعة لشيخنا الشيخ بن احماده رحمه الله تعالى في دار الحق لأترحم عليه و على موتى المسلمين وهذه محاولة لرثائه و ما ذاك بالأمر السهل :
مَــــانِكْ يَالدَّنْيَ دَارْ اعـْـــــمَارْ
وِابْـــــلاَمَانْ أًلاَنِـــــكْ قَـــرَارْ
وِالنَّاسْ اتْجِيكْ الاّخِطّـــــــــارْ
بَيْنْ الْــبَـــاطِ وَللِّ عَــــجْـلاَنْ
يَوْم الْحَدْ الَّ كَانْ انْـــــهَـــــارْ
مَــــــــاهُ كِيـــفَتْ لَيَّامْ إِبَــــانْ
وَدَّعْتِ سَابِگْ لَــــصْـــــفِرَارْ
يَالدِّنْيَ شَــيْخْ أُعَيْنْ أَعْيَــــانْ
وِلْ احْــــــمَادَ ذَاكْ الصَّبــــارْ
لِمْــــــكَمَّلْ لِــــسْلام ألِحْـــسَانْ
شَهْدَتْــــلًو تَشَُــــمْشَ لَخْيـَـــارْ
أُدَيْــــمَانْ أُشَهْدِتْـــــلُو دَمَــــانْ
بِالْبركَ وِالخَبْرَ فَأسـْـــــــــرَارْ
مَا رَاهَ كـُــــونْ افْـــلاَنْ افْلاَنْ
والعُمرَ والــــحَـــجْ أًلَذْكـَــــــارْ
والسُّــــنَّ والقرآن اگْــــــرَانْ
وِاسْــــتَدْمِينْ أًگِلَّتْ لَـــــخْبـَــارْ
واِلْخَبْرَفاخـــلاق الـْـــبِظَـــانْ
وِالْمَعْطَ للضِّعْــــفَ والـــجَـارْ
واتــْعَزْرِ واشطَارِتْ لــحْسَانْ
كَافِيـــنِي مَنْ مـَــعْطَ لَخْبـَــــارْ
الــــشّيخْ انْــگِيرِتْ مُورِيتَـانْ
لاَهِ ذِكْرُ يَبْگَ فـِــــــــي الــدَّارْ
وِالــــخَيْمَ والـــــتِّكِيتْ ازْمَانْ
أعْطِيهْ اجَّـــــــنَّ يَالــــنَّاشِيــهْ
وِالرّحْمَ يغرَظْ وِالــــــــغُفْـرَانْ
أًرَگگْ لَحْبَـــــــابُ تِزِگِّـــــيهْ
مَـــشِيه امْـــتِينْ اعْلِيهُمْ كَانْ
سيد بن الا بن أب. باريس 25/03/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.