الرئيسية / أدب المراثي / الأديب عمار بن ابي في رثاء ولي الله الشيخ بن أحماده بن أبا رحمه الله

الأديب عمار بن ابي في رثاء ولي الله الشيخ بن أحماده بن أبا رحمه الله

محاولة لرثاء الوليّ ابن الوليّ الشيخ ول احماده ول ابّا تغمده الله بواسع رحمته و اسكنه فسيح جنته و ألهم ذويه الصبر و السلوان:
هي الدنيا فليســــــت للبقاءِ***آلُ الكلّ فيها للفنــــــــــــــــــاءِ
بهذا قد قضى المولــــى و إنا***بحمد الله نؤمن بالقضـــــــــــاءِ
مضى قطبُ الولاية و المعالي***و ركن الفضلِ مرصوص البنــاءِ
مضى حِبٌّ وليٌّ و ابــــنُ حِبٍّ***وليٍّ من أرومةِ الأوليــــــــــــاءِ
هو الشيخ الذي فيه عـــــرفنا***خصال المؤمنين الأتقيـــــــــاءِ
هو الشيخ الذي فيه تجلّــــتْ***معاني السر سر الأصــــــفياءِ
إلى بئر المساجد ذا عـــــــزاء***و إن كنا سواء فــــــــي العزاءِ
ففقْد الشيخ رزْءٌ في “إگيدي”***أُصيبَ بهِ عـــــــلى حدٍّ سواءِ
فأسكنه الإلهُ جنان خُلـــــــــدٍ***و جـــــــــــازاهُ بها خير الجزاءِ
صلاةُ الله يتبعها ســــــــــلام***علـــى طه بختمي و ابتـــدائي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: