الرئيسية / أدب المراثي / ديدي ولد بلّ ولد ديدي في رثاء الشيخ أحمدو سالم ولد حرمه رحمه الله تعالى

ديدي ولد بلّ ولد ديدي في رثاء الشيخ أحمدو سالم ولد حرمه رحمه الله تعالى

ديدي ولد بلّ ولد ديدي في رثاء الشيخ أحمدو سالم ولد حرمه رحمه الله تعالى
رَجوناك يا بدرًا ترحَّل حيِّنا
و حيِّ عبادَ اللهِ جلَّ بِحيِّنا
وصبِّرهمُ إنَّ الأسَى عمَّ جمعَهم
و قل لهمٌ قولا جميلا و بيِّنا
لسانُ عبادِ الله بعدك قائلُُ
بأن الرَّدى يختار مَن كان ديِّنا
و مَن كان لِلأذكار دهْرا مٌلازما
و من كان في كُلِّ المشاهدِ ليِّنا
زمانُك فينا نعمةُُ مِن إِلهنا
وَ كُنا به في زهوٍنا و رُقِيِّنا
إلى رحمة الرحمن أحمدو سالمُُ
و لا غروَ أن يعلُو بكاءُ بُكِيِّنا
تركتَ لنا ثغرا مِن الصعب سَدُّه
و ما كانَ سد الثغر بعدَك هيِّنا
و لكنْ بحمد الله خلفت فتيةً
نُوافيهمُ في وهنِنا بَلْ وَ عَيِّنا
و ذا شعرُنا قد ضاقَ عند رِثائكم
و ما شعرنا إلا هُنا كَرَوِيِّنا
صلاةُُ مِن المولى يليها سلامُه
على خيرِ خلقِ الله طُرا نَبيِّنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.