الرئيسية / فيسبوكيات / رائية جديدة في التنديد بإعادة نشر الرسوم المسيئة لأصحابها

رائية جديدة في التنديد بإعادة نشر الرسوم المسيئة لأصحابها

منَّ الله علي الليلة بهذه الرائية، التي جاءت نصرةً للمصطفى صلى الله عليه وسلم، و أرجو أن أنال بها شرف خدمة شفيعي محمد صلى الله عليه وسلم، و مزية الذود عن جنابه الموقر، وقد وردت عليَّ بعض أبياتها و أنا أستمع للمداح “العايدات” وهو يشدو بمدحة “سِيدِ البَشَرْ” فحاولت النسج على منوالها، فأتت أبياتها منسابة بفضل الله وعونه، و أسأل الله العلي القدير -في هذا الوقت- أن يجعلها خالصة لوجه الكريم.
وهذا نص الرائية:
الــــــــغَرْبُ حِقْدُهُ ظَهَرْ*** مُذ نُشِرَتْ تِلْكَ الصُّوَرْ
فَالقَوْمُ مِنْ فَرْطِ الضَّجَرْ *** سَعَـــوْا إِلـَى لَفْتِ النَّظَرْ
فَنَشَرُوا إِحْدَى الكُبَرْ *** رَسَـــمَهَا قَــــزْمٌ كَــــفَرْ
شَـــــهْرَيْ رَبِيعٍ وَصَفَرْ *** مُـــحَاوِلاً جَلْبَ الضَّرَرْ
إِلَى رَسُـــــولٍ قَدْ ظَهَرْ *** كَالشَّمْسِ فِي عَيْنِ البَشَرْ
ثُمَّ تَلاَشَـــتْ فِي الخَبَرْ *** كَالظِّـــل فِي ضَوْءِ القَمَرْ
نَبِــــيُّنــــــَا – دَارَ المَــــقَرْ- *** مُـذْ حَـــــلَّهَا فَلاَ كَـــدَرْ
يَطَـــــالُـــــــهُ وَلاَ ضـــــَرَرْ *** فِي رَوْضــــَةٍ وَمُسْتَقَرْ
لِبِنْــــــتِــــــهِ بِـــذَا أَسَــــــرْ *** كَـــمَا أَتَــــانَا فِـــي الأَثَرْ
مُحَــــمَّدٌ عَــــبْدٌ شَـــكَرْ *** وَرَبُّــــــهُ لَــهُ غَـــــفَرْ
وَاخْتَـــارَهُ مِـــنَ الـبَشَرْ *** لِكَيْ يَفُـــــوزَ بِالـــنَّظَرْ
وَوَصْفُـــهُ قَـــــدْ اشْتَهَرْ *** عَمَّنْ رَأَتْهُ فِي السَّـــفَرْ
فَاْنظُرْهُ فِي كُتْبِ السِّيَرْ *** فَـقَدْ حَـوَى غُرَّ الــدُرَرْ
وَحُــسْنُ خُـــــلْقِهِ بَهَرْ *** أَهْلَ البَوَادِي وَالحَــضَرْ
لاَ نَزْوَةٌ وَقْـتَ الصَّغَرْ*** لا هَــــفْوَةٌ بَـــعْدَ الكِــبَرْ
يَدِبُّ نَحْــــوَهُ الشَّــجَرْ *** مَتـَــى أَرَادَ المُـــسْتَــتَرْ
وَفِعْلُهُ أَعْــــــيَى الفِكَرْ *** وَفَـــــضْلُهُ شَذَرْ مَـــذَرْ
كَحَــلِّه خُــلْفَ الحَجَرْ *** وَعَــــفْوِهِ لَـــــمَّا قَــــدَرْ
وَدِيــــنُهُ قَـــدْ انْتَـشَرْ *** رَغْم الضُّغُوطِ وَ الخَطَرْ
بَلَّــــغَهُ أَهْـــلَ المَدَرْ *** كَمَـــا دَعَـــا أَهْـلَ الـوَبَرْ
وَدُونـَــهُ لاَقَى الأَمَرْ *** مِـــنْ قَــوْمِهِ وَمِنْ مُضَرْ
وَسَاقَــــهُمْ لَمَّا ظَفَرْ *** بِحِــــكْمَةٍ سَــــوْقَ البَقَرْ
أَصْحَابُهُ نِـــعْمَ النَّفَرْ *** وَمَا عَصَــوْا لِمَا أَمَرْ
لَـــبَّوا لَهُ لَـمَّا اعْتَمَرْ *** وَقَــــاتَلُوا لَـــمَّا نَــفَرْ
وَبَـــعْدَهُ قَــــفَا الأَثَرْ *** عَبْـــدُ الإلهِ وَعُــــمَرْ
فَنَشَرَا الــدِّينَ الأَغَرْ *** دُونَ كَـــلاَلٍ أَوْ خَوَرْ
وَدِيـــنُهُ رَبُّ البَشَرْ ***أَلَــــزَمَهٌ لِـــــمَنْ غَبَرْ
يَا مَنْ رَأَى وَمَنْ حَضَرْ *** صَلُّوا عَــلَى البَــــــرِّ الأَبَرْ
فَهْوَ الحَــبِيبُ المُعْتَبَرْ *** وَهْوَ الشَفِـيعُ فِي الزُّمَرْ
فَحُــــبُّهُ قُــــرْبٌ وَقَـــــرْ ***وَبُغْـــــضُهُ طَــرْدٌ وَشَــــــرْ
وَامْتَـــــــثِلُوا لِــــمَا أَمَرْ *** وَاجْتَــــنِـــــــــبُوا لِـــمَا زَجَرْ
وَبَادِرُوا إِلَى الـــسِّـــيَّرْ *** فَكُــــــتْبُهَا تَحْـــــوِي العِبَرْ
وَعِلْمُهَا سَــهْــــــلٌ وَثَرْ *** وَقَـــــــدْ يُـــنَالُ بِالــــــنَّظَرْ
رَبِّ بِجَــــاهِ مَنْ حَضَرْ ***حَجَّ الرَّسُولِ وَاعْتَمَرْ
وَجَــــاهِ آلـِـــهِ الــــغُرَرْ*** وَجَاهِ عَبْدِكَ الخَضَرْ
وَكُـــلِّ صَـــالِحٍ وَبَـــرْ*** سَهِّلْ لَـــــــنَا كُلَّ وَطَرْ
وِاشْفِ اْنزِلاَقًا قَدْ أَضَرْ *** بِفَقْرَةٍ مِنَ الفِقَرْ
وَقَوِّ نِعْــــــــــمَةَ البَصَرْ *** حَــتَّى أَخِيطَ بِالإبَرْ
وَوَقِّنِي مِنْ كُلِّ شَرْ *** إِذْ لَسْتُ مِنْ أَهْلِ الحَذَرْ
وَبَارِكَنْ فِي العُمْرِ وَارْ حَمْنِي إِذَاحُمَّ الـقَدَرْ
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
من صفحة الباحث يعقوب بن اليدالي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.