الرئيسية / جديد الساحة الشعرية / سؤال و جواب في فقه الإستماع إلى القرآن الكريم في الأماكن العامة (قطع شعرية)

سؤال و جواب في فقه الإستماع إلى القرآن الكريم في الأماكن العامة (قطع شعرية)

فيما يتعلق بتشغيل القرآن في المساجد دائما بحيث يسمعه الناس كافة وهل يقتضي ذلك وجوب السكوت والاستماع إليه دائما، قال ديدِ ولد بللي  هذه الأبيات متسائلا:

إذا قرئ القرآن فاستمعوا.. ألا
ترونَ به حكم الإله مُفصلا؟
أتت آية فيها وجوب استماعنا
له في الصلاة الحُكم كان بها انجلى
و قد رجح الإبريز تعميمها فلم
يرد من دليل كي تُخصص بالصلا
فها هو ذا القرآن في كل مسجد
يُرتل في الأرجا جنوبا و شمألا
فما حكم جيران المساجد هل حدي
ثُهُم فيه إثم أو من الإثم قد خلا؟
أريد جوابا شافيا بأدلة
فلم أدر ما حكم السكوت و لا الكلا (مِ)
صلاة من المولى ختاما على الذي
عليه كتاب الله وحيا قد أنزلا

فأجابه عبد اللطيف ولد يعقوب بهذه الأبيات مبينا أن تلاوة القرآن في الملأ والناس يتكلمون ولا يبالون عدها بعض العلماء مما يظنه الناس خيرا وهو إثم، ولكن بعض الفقهاء سهل في ذلك وأن من العلماء من خص وجوب الاستماع إلى القرآن بالصلاة أو الخطبة فقال:

إذا قرئ القرءان فاستمعوا على .. وجوب استماع الذكر دلت لدى الملا
و قد رجح الإبريز تعميمها فلم .. تخصص ليبق الأمر في ذاك مسجلا
و الامر إذا لم تصرفنْه قرينة .. يدل على حتم لدى من قد أصلا
سوى أن قول الحافظ الطبري على .. وجوب استماع الخطبتين أو الصلا
يدل و قد أدركت بعض شيوخنا .. إذا شُغِّلَ القرآنُ في البوق أقفلا
و قد عددوا مما يظن جماعةٌ .. من البر و التقوى و مِن ذاك قد خلا
تلاوةَ بعض الناس في السوق و الملا .. قد انشغلوا، بل أثموا فيه من تلا
و ما عللوا منع القراءة فيه بال .. مكان، يدور الحكم إن يك عُللا
و تشغيلُ آي الذكر في كل مسجد .. ليرفع عنا بالتلاوة تي البلا
قرار و إن دلت أقاويل جلة .. على منعه، فالبعض في ذاك سهلا
و ما رام كل غير سنة أحمد .. عليه صلاة الله جل مع السلا (م)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.