الرئيسية / الأنظام / نظم أزوان للأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف من صفحة الأستاذ محمد بن الميداح

نظم أزوان للأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف من صفحة الأستاذ محمد بن الميداح

خلال مقابلة أجريتها سابقا مع الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف على القناة الثقافية، سألته على استحياء و حذر شديد عن موقفه من الموسيقى، فرد علي ببرودة أنه “يفهمها” و أنه يحب الجمال أينما وجد… و كنت أظن أن السؤال محرج له شيئا ما، و أني أقحمته في ما ليس له به علم و ليس مناسبا له لأسباب كنت أتخيلها…
و اليوم، ها هو يرسل لي نظما طويلا و مفصِّلا “لآزاوان” من ألفه إلى يائه… ليقول لي -ربما- إن سؤالي لم يكن محرجا له و لكنه كان في منتهى السذاجة.
و إليكم هذا النظم الجميل و المتقن الذي سأنشره في حلقتين يفصلهما يوم و ليلة :

حمدا لمن قد جعل المسيقا***لها يــــساق من لخير سيقا
وخص مورتان منها بالـــــذي***ينتعش الـــــذوق به ويغتذي
جعلها ذاكرة البــــــــــــــلاد***حافظة التاريـــــــــخ والأمجاد
كانت لطالبي العلى مهـزه***وهي للفتيان ربــــــــــــع عزه
لها مقامات بها تقــــــــــوم***أعمدة الفن لمن يـــــــــــروم
وهاك نظما صدفة مني برز***للمبتدي فيه سداد من عــوز
به تطفلت على الفتيــــــان***من سامع الرنات والمثـــاني
آثرت فيه الميل للحسانيه***لأنها لم تك بالبرانـــــــــــــــيه
فقلت بادئا بخير القــــــول***بسم الإله ربنا ذي الطـــــــول
تبرئا من قوتي وحولــــــي***عليه عولي وإليــــــــــه أولي
يا سائلا عن طرقات الهول***إليكها فناد يا للهـــــــــــــــول
كحلاء فالبيضاء فالكنيديـه***طرقها ثلاثة في الأنــــــــــديه
و كل هذه لها ظهـــــــــور***كامنة فيها لها ظهـــــــــــــور
وخمسة منها هي الأصول***إحدى وعشرين لها فصــــول
أصولها كر وفاغو الفـــارس***لكحال لبياظ وبيكي الخامس
ترتيبها عندهما توقيفــــي***مع اختلاف بينهم طفيــــــف
وعدة الفصول دون شـــك***”أك” فخذ تفصيل تلك “الأك”

فصل في مقام كر

أولها كر فكر الكـــــــــــحلا***فرعان من طعم المدام أحلى
هما انتماس ثم ما يخرص***وكر في البيضا عليــــه يحرص
ظهران مك موس ثم الفائز***ومن يفز به فـــــــــــهو الفائز
وكر لكنيديه هو انوفــــــل***قصته عـــــــــن العدول تــنقل
عن التي ذكر فيها الغــول***أســــــــطورة تقبلها العقــول

 

فصل في مقام فاغو

و فاغو كحلاء على فرعين ساغ***فــــــرع تنجوكه وفرع سيــن فاغ

وله في البيضاء في المُقَـــــرِّي***فرع الســــــروزي وفــــــــرع الحر

وذا الأخير سمه اتجانيفـــــــــــا***كيلا تجــــــــــــــــــــانف ولا تحيفا

وفاغو لكنيديه بالشبـــــــــــــــار***يدعـــى كما ورد فــــــــــي الأوتار

فصل في مقام لكحال

وعد للكحلاء في كــــــــــــحالها***هيبه وذاك ظاهر من حالـــــــــــها

وعد للبيضـــــــــــــاء ـ لا كلاما ـ***إكحالها التحزام ثم انيامــــــــــــــــا

وللكنيدية في المنــــــــــــــضبط***إكحال سنييم ويدعى الموسطي

فصل في مقام لبياظ

و عد في البياض للكحــــــــــلاء***فرع مغجوكه بلا امتــــــــــــــــــراء

وعد للبيضاء في البــــــــــــياض***فرعين دون أيما اعتـــــــــــــــراض:

الكتري بالكسر كما يـــــــــروونا***وجينه لكن شددن النــــــــــــــــونا

بياض لكنيديه ظهر جـــــــــــــاز***هو الذي يدعون بالإبــــــــــــــــــراز

وإن يشأ يسمه المطـــــــــــالع***بياض سنييم فذاك واســــــــــــــع

فصل في مقام بيكي

بيكي بكسر الكاف بالإبتـــــيت***يدعونه في كافه والبيــــــــــــــــت

وبيكي في الكحلا عظال بيكي***وليدع في البيضاء بالعتيــــــــــكي

وفي الكنيدية عند العــــــــارف***يدعونه ببيكٍ المخالــــــــــــــــــــف

فصل في الأشوار

وبعض هذه بها أشـــــــــــــــوار***معروفة تضربها الأوتــــــــــــــــــــار

منها القديم والحديث والحديث***فيها يطول في القديم والحديــــــث

من هذه الأشوار ما له شـــــوا***هد ومنها عاقر ليسا ســـــــــــــــوا

وكلها قابلة التطــــــــــــــــــوير***بشرط حفظ سرها المأثـــــــــــــــور

فريشة الفن إذا ما طـــــــــارت***به عن أهله عليهم جـــــــــــــــارت

فصل في معنى لكحال و لبياظ

و الفرق بين أبيض وأكحــــــــل***يرجع للوتر على القول الجـــــــــلي

فإن يك الوتر برخو شــــــــــــدا***يبيض والعكس إذا ما اســــــــــــودا

والفتح والذوق لذي الأذنيــــــن***يغني عن التدريس والتلقيــــــــــن.

خاتمة

تم بحمد الله مــــــــــــــــا أوردنا***من الفوائد التي أردنا

وقد أذنت للبيب حـــــــــــــاذق***إصلاح ما فيها من المزالق

بشرط أن يفي بحسن النظـــم***مع عناية بهذا العلم

وشرط أن يكون مفتوحا عليــــه***مثل الخليل فيه أو كسيبويه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.