الرئيسية / سلسلة مقالات الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف / تعريف بكتاب الحلة السيراء لليدالي (خاص بموقع أخبار انيفرار)

تعريف بكتاب الحلة السيراء لليدالي (خاص بموقع أخبار انيفرار)

هذا تعريف بكتاب الحلة السيراء لليدالي رحمه الله ونفعنا ببركته حفزتني إليه أمور أولها الإعجاب بهذا الكتاب وثانيها الحرص على المساهمة في إحياء تراثنا العلمي وثالثها الرغبة في إن يكتب اسمي مع اسم هذا الولي في سجل واحد ورابعها لفت نظر الباحثين من أبناءنا البررة ليقوموا بتحقيق هذا الكتاب حتى يكون جاهزا للطبع مستقبلا إن شاء الله. هذا تعريف بكتاب الحلة السيراء لليدالي رحمه الله ونفعنا ببركته حفزتني إليه أمور أولها الإعجاب بهذا الكتاب وثانيها الحرص على المساهمة في إحياء تراثنا العلمي وثالثها الرغبة في إن يكتب اسمي مع اسم هذا الولي في سجل واحد ورابعها لفت نظر الباحثين من أبناءنا البررة ليقوموا بتحقيق هذا الكتاب حتى يكون جاهزا للطبع مستقبلا إن شاء الله.
مؤلف الكتاب:
هو العلامة الشهير محمد بن المختار بن سعيد اليدالي شهرته تغني عن التعريف به ولد سنة 1095 للهجرة وتوفي سنة 1166 وهو مؤلف التفسير الشهير المسمى بالذهب الإبريز وكتاب فرائد الفوائد في التوحيد وخاتمة التصوف في التصوف وغيرها من المؤلفات وله الأشعار الرائقة في مختلف الأغراض.
اسم الكتاب
اسم الكتاب هو الحلة السيراء في انساب وسيرة خير الورى صلى الله عليه وسلم قال في مقدمة كتابه انه سماه بهذا الاسم سائلا من الله تعالى أن يكسوه به في الدنيا سترا جميلا ويثيبه به في الآخرة ثوابا جزيلا. وفي هذا تلميح لطيف إلى معنى اللفظ الذي نقل منه اسم الكتاب وهو الحلة المذهبة والحلة عبارة عن ثوبين جديدين من نوع واحد فمعنى اسم الكتاب الحلة المذهبة ومن شان الحلة أن تستر صاحبها ويتزين بها في المجامع والمواسم.
ولعله من المفيد أن ننبه إلى أن تسمية الكتب بهذا النوع كان أمرا مألوفا بل أني وقفت على كتاب لأحد الأندلسيين يحمل نفس الاسم وليس ببعيد أن يكون اليدالي قد استعاره منه لما تقرر من الأواصر بين بلادنا وبلاد الأندلس كما لا يستبعد كذلك أن يكون من باب توارد الخواطر.
نسخ الكتاب:
هذا الكتاب متعدد النسخ وفي قرية انيفرار منه أربع نسخ عتيقة هي:
– نسخة آل محمد بن أحمد سالم بن عل
– نسخة آل محمذن بن عم بن سكم
– نسخة آل ألفغن بن محمذن بن عبيدي
– نسخة آل زياد بخط زياد بن حامدت بن عبيدي بن محمذن بن ألفغ عبد الله
وهناك نسختان أخريان جديدتان تم انتساخهما في أواخر الثمانينات من القرن الماضي
ويبدو أن هذه النسخ منتسخة من نسخة واحدة لا يبعد أن تكون هي نسخة المؤلف إلا أنها لم تقابل ولم تصحح على ما يبدو والكتاب في قدر مجلد متوسط الحجم.
موضوع الكتاب:
موضوع الكتاب بالأصالة هو سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وانساب العرب باعتبارها مكملة للسيرة النبوية ثم أن الكتاب على صغر حجمه نسبيا يضم مواضيع كثيرة أخرى جر إليها الاستطراد الذي هو من مميزات هذا الكتاب.
مراجع الكتاب:
ذكر المؤلف في مقدمة كتابه جملة من المصادر التي اعتمد عليها ولعل أهمها كتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشاء قال: “وعليه جل اعتمادي” ومنها كتاب ابن زاكور شارح قلائد العقيان للفتح ابن خاقان والكلاعي والإصابة وتكميل المرام وشراح البخاري والموطإ وشرح الحماسة والجوهر والقاموس وكتب السير وحواشيها وزهر الأكم وغيرها قال المؤلف: “ولفقت ذلك وضممت بعضه إلى بعض مع حذف الأسانيد وعدم العزو غالبا طلبا للاختصار”.
إلا إن مطالع هذا الكتاب سيلاحظ أن المؤلف اعتمد على مصادر أخرى لم يذكرها ولعله أشار إليها بقوله “وغير ذلك” منها تاريخ الخلفاء وحسن المحاضرة كلاهما للسيوطي ووفيات الأعيان لابن خلكان بل نجد من بين مصادره ما تلقاه من بعض معاصريه على وجه المذاكرة كما ذكر في ترجمة ابن أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق بن أبي قحافة قال: “وهذه أربعة أدركوا كلهم النبي صلى الله عليه وسلم وليست هذه المنقبة لغيرهم إلا أن أسامة بن زيد بن حارثة له ابن غير مسمى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فهؤلاء أيضا صحابة وكذلك جد الشافعي شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد أربعة صحابة وكذلك عبد الله بن عمرو بن الطفيل ذي النور أفادنا ذلك محمد بن محمد بن القاضي الشنجيطي”.
تصميم الكتاب:
ينقسم الكتاب إلى خطبة ومقدمة وقسمين:
الخطبة:
مسجعة تبلغ نحو اثنتي عشرة صفحة ذكر فيها الباعث له على تأليف هذا الكتاب وهو دروس فن الأنساب في هذه البلاد قال: “وبعد فلما كان العلم بأنساب العرب صارت رسومه دواثر… وعادت جدوده عواثر واسواقه كواسد ومخدراته قواعد… تدارك منه الذماء الباقي وتلافيت له نفسا قد بلغت التراقي…” ثم ذكر جملة من مصادره ثم استطرد الكثير من الأشعار في خطر التأليف وشأن الحساد وطلب ستر الزلات وغالب هذه الأشعار من شعر المتأخرين من المغاربة والمشارقة وليس فيها من شعر الشناقطة شيء.
المقدمة:
تقع في ثلث الكتاب تقريبا وهي تشتمل على أمور:
1- فائدة علم الأنساب وذكر أشهر النسابين.
2- الكلام على العرب وتقسيمهم وطبقاتهم وفضلهم ودياناتهم قبل الإسلام وعلومهم وأيامهم وأسواقهم ونيرانهم ومفاخراتهم وعلى قريش وفضلهم.
3- نسب الأنبياء الذين ورد ذكرهم في القرءان العظيم وتراجمهم حسب تسلسلهم الزمني.
4- نبذة من انساب العجم وهم ما عدا العرب.
5- ما يحق على المكلف من سيرته صلى الله عليه وسلم وعمود نسبه وما يتفرع عنه ومنشاه ومبعثه ومغازيه وأولاده وأزواجه وخدامه ومواليه وخلقه وخلقه ووصافه وشرح ما ورد في وصفه من الألفاظ الغريبة ونبذ من تاريخ قريش والكعبة ومن تداولها وتقسيمات قريش وتنظيمها السياسي وذكر خصائصه صلى الله عليه وسلم.
القسم الأول من الكتاب:
تعرض فيه لنسب العرب العدنانية قائلا: “فها أنا أشرع في المقصود إن شاء الله من خدمة النسب الشريف وذكر بعض قبائل العرب وجماهيرها وملحقا بكل قبيلة مواليها وشعراءها مقدما عدنان على قحطان وبادئا بهاشم منهم ثم كذلك على سبيل الترتيب والتدريج مترقيا إلى عدنان تبركا بالمنتخب من ذريته المخصوص بأولية الفخر وآخريته سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم”. ويستبد هذا القسم بنصف الكتاب تقريبا.
القسم الثاني من الكتاب:
تعرض فيه لنسب العرب القحطانية بادئا بالأعلى نازلا إلى الأسفل على العكس مما فعل في تفريع نسب القبائل العدنانية وقد حظيت قبيلتا الأوس والخزرج من هذا القسم بنصيب الأسد لأنهم أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم.
خصائص الكتاب:
يمتاز كتاب الحلة السيراء بعدة خصائص نذكر منها:
1- الاختصار فالذي يقرأ الكتاب يلاحظ أنه قد جمع من المعارف القدر الكثير في الحجم الصغير ولا شك أن ذلك يعود إلى الاختصار الذي امتاز به هذا الكتاب حيث يودع المعاني الكثيرة في العبارات القليلة بأسلوب سلس بسيط عار من السجع إلا في خطبة الكتاب وقد أشار المؤلف إلى هذه الخاصية في أول كتابه حيث يقول: “فأتيت بهذه العجالة تعجيلا لقرى المستفيد واكتفاء من القلادة بالقدر المحيط بالجيد ليعم نفعه البلاد ويتعاطاه الحضري والباد جمعت فيه على وجه الاختصار ما لم يجمع في غيرها من الكتب الكبار”.
2- كثرة الاستطراد وهذه الظاهرة وإن كانت مألوفة في كتب الأقدمين إلا أنها بالنسبة لكتابنا هذا اكتست طابعا آخر حيث تبدو الرابطة التي تبرر الاستطراد بعيدة جدا في بعض الأحيان حتى إنه ليخيل إلى القارئ أن المؤلف جاء بالاستطراد لغير مناسبة إلا إفادة القارئ ونحن نذكر من ذلك شيئا على سبيل المثال للتدليل على ما ذكرنا.
من ذلك استطراد أسماء حكام العرب في الجاهلية عند الكلام على عبد المطلب بن هاشم واستطراد ذكر جميع من ملك مصر من ملوك الإسلام إلى أول القرن العاشر قال المؤلف: “جر إلى ذكرهم ذكر العبيديين القائمين بمصر الذين قيل أنهم من نسل الحسين رضي الله عنه”.
ومنه ذكر الأشخاص المشهورين بكثرة الأولاد استطرده عند ذكر العباس بن عبد المطلب واستطرد ما سجله التاريخ من غرائب الولادات وكثرة التوائم كما استغل ذكر لائحة الخلفاء العباسيين – تابعا في ذلك السيوطي- لتسجيل وفيات الأعيان وما وقع من الحوادث العظام مما يشكل فهرسا مفيدا لتلك الحوادث وكذلك فعل مع خلفاء بني أمية.
ومنه استطراده لما يسمى بالأوليات استطرده في ترجمة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه باعتباره أول من رمى بسهم في سبيل الله كما استطرد ذكر من كملت فيه صفة ما عند ذكر أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه باعتباره أمين هذه الأمة كملت فيه صفة الأمانة.
كما أنه استطرد الكثير من الشعر الوارد في العفاف عند ذكر ليلة الأخيلية.
3- الحضور النبوي نعني بهذا التعبير أن المؤلف رحمه الله يبدو في كتابه هذا فانيا في الجناب النبوي الشريف بحيث طغى على كل اعتبار آخر وهي ظاهرة مألوفة في تصانيف هذا الولي وأشعاره فقد لا يكون من المستبعد أن موضوع الكتاب قد كان في فكرته الأولى هو الكلام على أنساب العرب إلا إن حب المؤلف للجناب النبوي جعله يحور موضوع الكتاب واسمه ليشمل السيرة النبوية ثم يخصص لها نحو ثلث الكتاب.
كما إننا نراه يجعل كلما قام به من جمع أنساب العرب إنما هو لخدمة الجناب الشريف الذي تشرفوا به وقد نرى هذا الاعتبار يطغى على اعتبار التقيد بالموضوع حيث نراه يختم كتابه بموضوع لا يمت إلى أنساب العرب بصلة قريبة وهو شرح مكاتباته صلى الله عليه وسلم لبعض العرب بلهجاتهم المختلفة عن لهجة قريش قال: “فها أنا أشرع إن شاء الله في كتابه إلى وائل هذا وبعض كتبه إلى العرب ممزوجا بشرح غريب ألفاظها فإنه طالما أشكلت حتى أرسل إلي بعضهم في ذلك كتابا ثم من الله تعالى بها فوجدت بعضها في كتب اللغة وبعضها في اللؤلؤ شرح ابن مهيب وبعضا في القرطبي وبعضا في مزيل الخفاء حاشية الشفاء…
إلى أن يقول في آخر الكتاب: “انتهى ما أردناه من اختصار سيرته صلى الله عليه وسلم والكلام على بعض المهم من أنساب العرب وختمناه بكلامه صلى الله عليه وسلم في بعض كتبه إلى العرب شارحين غريبها عسى الله أن يختم لجامعه والناظرين فيه بحسن الخاتمة …

أهمية الكتاب في تاريخ البلاد:
هذا الكتاب يعطينا صورة نادرة على العناية التي كان الشناقطة يولونها للتصنيف وعلى انتماءهم للمنبع العربي وعلى شغفهم بجمع المعارف في بيئة لا تؤاتي على ذلك من حل وترحال وجدب وانتجاع وعلى فترة من الدولة بعد حرب شرببه.
إلا أن هذا الكتاب مع ذلك لا يعطينا ولو عرضا أي معطاة تمس المجتمع آنذاك فخلاصة ما وجدنا من الحالات التي فيها ذكر لما يمس الواقع تتلخص في النقاط التالية:
1- تحدث المؤلف عن حميرية القبائل اللمتونية.
2- أورد الشيخ اليدالي فائدة أفاده إياها محمد بن محمد بن القاضي الشنقيطي وتقدمت الإشارة إليها.
3- أورد المؤلف لغزا للشيخ عبد الله بن رازكه مخاطبا أخاه محمد بن محمد بن القاضي عند الكلام على عمرو بن العاصي السهمي رضي الله عنه واللغز هو:
أسيدنا المظفور بعد ثلاثة ***هم أمراء الحفظ منه برابع
ومن هو في علم الصحابة خاتم***على سره دون الرجال بطابع
سألناك نوكى مرملين فواسنا *** بإسلام صحبي على يد تابع
وسبق أب ميلاده مولد ابنه ****بخمس وست أو عززن بسابع

وأجاب بقوله:
هما عمرو السهمي اسلم مخلصا*** بأصحمة الملك النجاشي الممانع
ونجله عبد الله من بعد خمسة **** وست بدا ميلاده بعد سابع

والغريب أن المؤلف لم يتعرض لأنساب القبائل الموريتانية التي تدعي انتماءها إلى القبائل العربية لا بنفي ولا تأكيد مع أنه تعرض لبعض القبائل الموجودة في شمال إفريقيا.
وبعد فذلك تقديم بمبلغ الجهد –وليس يلام المرء في مبلغ الجهد- لكتاب الحلة السيراء للولي اليدالي رحمه الله تعالى وهو كما رأيت كتاب موسوعي كان هو المرجع الوحيد في ميدان أنساب العرب في بلادنا هذه وهو مما اعتمده العلامة نسابة العرب وابن إسحاقها وابن هشامها أحمد البدوي رحمه الله تعالى صاحب نظم عمود النسب الذي شرق في الأرض وغرب.
وقد آثرنا أن نوثر موقع انيفرار بهذا التعريف الذي سبق أن نشر بعضه في أواخر الثمانينات من القرن الماضي في جريدة الشعب الوطنية تبريكا لهذا الموقع وتأنيسا لزائريه وإسعادا لمجالسيه فإن هذا المقال لا يشقى جليسه إن شاء الله وعلى الله المعول وبه التوفيق.
بقلم الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف

شاهد أيضاً

تغير في سلوك حيوانات الترارزة

إن من أغرب ما يلاحظ الملاحظ منذ بعض الوقت تغيرا جذريا في سلوك بعض الحيوانات ...

9 تعليقات

  1. يعقوب لمرابط اليدالي

    جزى الله خيرا القائمين على هذا الموقع لما فيه من فائدة و متعة، و أحيي تحية تقدير واحترام و اعجاب أستاذي محمد فال عبد اللطيف أطال الله عمره،

  2. عبدالله (ع م)

    نشكر الكاتب العالم.. أطال الله عمره على هذا التخصيص الذي ينم عن كثير من الاعتناء بالتراث والعلماء والكتب وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم

  3. بهذا العنصر يسجل موقعكم خطوة رائعة فالكاتب من الحجم الكبير والكتاب شهرته في البلاد تغني عن ذكره أما المؤلف العلامة الصالح محمد اليدالي فعنه حدث ولاحرج وما أحوجنا إلى ورقة مماثلة عن تفسيره الذهب الابريز

  4. إدارة الموقع

    شكرا جزيلا للأخ محمد, و قد قمنا بتحميل الورقات الأولى من المخطوط النادر مع المقال,

  5. محمدسالم ول عبدالمومن من نواذيب حرسها الله

    أحسنتم و زدتم
    فبارك الله لكم و زادكم

  6. موضوع مهم جدا
    ولعل من الضرورري أن هذا الكتاب كان هو المصدر الأساسي للعلامة أحمد البدوي في نظمه عمود النسب ولبحثه عنه قصة مشهورة.
    وتوجد قطعة من هذا الكتاب مصورة من مكتبة أهل حبت بشنقيط في مصورات المعهد الموريتاني للبحث العلمي في حدود 144 ورقة يمكن تحميلها من الرابط التالي:

    http://malikiaa.blogspot.com/2012/04/blog-post_9885.html

  7. السلام عليكم ورحمة الله,
    أولا أبارك للقراء هذا لموقع الأدبي الجديد الذي يهتم بالاستفادة من سلفنا الصالح, جزي الله القائمين عليه خيرا.
    كما أهنئ القائمين عليه وأطلب منهم المزيد من أجل الافادة أكثر بما تركه أسلافنا من فضل وعلم نفعنا الله ببركتهم انشاء الله.

  8. وخيرت ب الكاتب والمكتوب عنه نفعنا الله ببركتهم فى الدنيا والآخرة

  9. وقد آثرنا أن نوثر موقع انيفرار بهذا التعريف الذي سبق أن نشر بعضه في أواخر الثمانينات من القرن الماضي في جريدة الشعب الوطنية تبريكا لهذا الموقع وتأنيسا لزائريه وإسعادا لمجالسيه فإن هذا المقال لا يشقى جليسه إن شاء الله وعلى الله المعول وبه التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.