الرئيسية / خصوصيات تاريخية / استشفائيات شعراء “الوسط” للسيد المختار بن شيخ البيظان

استشفائيات شعراء “الوسط” للسيد المختار بن شيخ البيظان

يعتبر غرض الاستشفاء بالشعر من أهم الأغراض عند شعراء أهل أعمر إديقب، فقل أن يخلو ديوان من قطعة أو أبيات يتضرع فيها شاعر إلى ربه ليشفي صديقا أو قريبا له من داء ألم به و من المعروف أن دعاء الشعر مستجاب.
وقد تحصلنا مؤخرا على نصين شعرين جيدين لشاعرين من أشهر شعراء عصر “الوسط” وهما قاضى الشعراء أحمد سالم بن سيد محمد و عالم الشعراء سيد محمد بن النجيب رحمة الله عليهما.يعتبر غرض الاستشفاء بالشعر من أهم الأغراض عند شعراء أهل أعمر إديقب، فقل أن يخلو ديوان من قطعة أو أبيات يتضرع فيها شاعر إلى ربه ليشفي صديقا أو قريبا له من داء ألم به و من المعروف أن دعاء الشعر مستجاب.
وقد تحصلنا مؤخرا على نصين شعرين جيدين لشاعرين من أشهر شعراء الوسط و عصر “الوسط” وهما قاضى الشعراء أحمد سالم بن سيد محمد و عالم الشعراء سيد محمد بن النجيب رحمة الله عليهما.
كان السيد المختار بن سيدأحمد رحمه الله من أبرز سادة قومه ، مشهور فيهم بالسؤدد و حسن الخلق والجود المعهود، وكان يُـلقى بالإحترام ، ويُحتفى به كلما حلَّ في أحد الأحياء الإيكيدية و لاغرو فهو كريمة قوم.
ويبدو أنه أصيب بوعكة صحية شديدة ، ألزمته الفراش مما ألجأ صديقيه الشاعرين إلى التوسل بالشعر رغبة فى شفائه. فحوت القطعتان ( البسيطية والسريعية) ، العديد من صفات الرجل التى توحى بنبله وشرفه وذكائه وظرفه وكرمه وطيب محتده…… يقول العالم الشاعر سيد محمد بن النجيب رحمه الله

[| [( لله حمدى على برء الفتى الرجل *** مختار قومهم المختار في الأول
مخـــتارهم علما مختارهم صفة *** مختارهم مفردا مختارُ في الجمل
فالاسم فـــيه و معـناه قد اجتمعا *** وقل َّ ما اجـــتمعا هذان في رجل
فالله يحفـــظه حــفظا و يــــكلأه *** من كـــل موذ و مكروه من العلل
أبقــاه مولاه فــــي أمن و عافية *** دهرا طـــــويلا بجاه خاتم الرسل
)] |]

يقول القاضى أحمد سالم بن سيد محمد رحمه الله

[| [( ايا ربنا المخــتار جنــك اشفه *** و شــر تقـــليب الزمان اكفه
و أعطه بــــــعد الشفا صحة *** و طول عمر يوق من ضعفه
فهو الفتى ما شئت في مجده *** و في ذكــــائه و في ظــــرفه
في حمــله الكل و في جوده *** و بســـطه عنــــد قرى ضيفه
فالخـــلق يرجــــوه ربيعا له *** إن يخـــلف النجوم في صيفه
و الحمد لله علــــى بـــــرئه *** من بعـــد ما أشفى على حتفه
و الحمــد لله عــلى ســــعيه *** يمشى على رجليه في غـرفه
لا زال في خــير و في نعمة *** من نــــعم الله و في لــــطفه
)] |]

شاهد أيضاً

جكين في أدب أهل انيفرار

خلال تصفحى مؤخرا لأحد الكنانيش الأسرية عثرت على بيتين للشاعر المفلق عبد السلام بن أحمدُّ ...

تعليق واحد

  1. Excellant hade zeon hate

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.