الرئيسية / اكليع الغب / لقطات من كتاب اللقطات للشيخ بباه بن اميه رحمه الله حول الصيام

لقطات من كتاب اللقطات للشيخ بباه بن اميه رحمه الله حول الصيام

لقطات من كتاب اللقطات حول الصيام:
من أفطر عامدا في جميع أنواع الصوم فعليه القضاء ولا يكفر إلا في رمضان ، ومن أفطر في جميعها ناسيا فعليه القضاء دون الكفارة إلا في التطوع فلا كفارة ولا قضاء .لقطات من كتاب اللقطات حول الصيام:

من أفطر عامدا في جميع أنواع الصوم فعليه القضاء ولا يكفر إلا في رمضان ، ومن أفطر في جميعها ناسيا فعليه القضاء دون الكفارة إلا في التطوع فلا كفارة ولا قضاء .

[| [( ******* )] |]

الفديــة مد من طعام لمسكين عن كل يوم وتجب على مؤخر رمضان مع إمكانه حتى دخل رمضان آخر خلافا لأبي حنيفة ولا تتكرر بتكرار السنين ويخرجها عند الأخذ في القضاء ، وقال أشهب : عند تعذر القضاء . وتجب على الحامل عند ابن وهب وفاقا للشافعي ، وقال أشهب تستحب لها الفدية ولابن الماجشون إن خافت على نفسها لم تطعم لأنها مريضة وإن خافت على ولدها أطعمت . وأما المرضع ففي وجوبها عليها روايتان ، والهرم لافدية عليه على المشهور وقيل عليه وفاقا للشافعي وأبي حنيفة .

[| [( ******* )] |] المـريض إما أن لا يقدر على الصوم أو يخاف الهلاك من المرض أو الضعف إن صام فيجب عليه الفطر ، وإما أن يقدرعلى الصوم لاكن بمشقة فالفطر له جائز ، وقال ابن العربي : مستحب , وإما أن يقدر بمشقة ويخاف المرض ففي وجوب فطره قولان . وإما أن لايشق عليه ولا يخاف زيادة المرض فلا يفطر عند الجمهور خلافا لابن سيرين . ومن كان عليه صيام فمات قبل أن يقضيه لم يصم عنه أحد عند الثلاثة ، وقال أحمد بن حنبل يصوم عنه وليه ولا يطعم عنه في المذهب وقال الشافعي وغيره : يطعم لكل يوم مسكينا .

شاهد أيضاً

أبيات للأستاذ الأديب محمدفال بن عبداللطيف قالها سنة 1972

أبيات جميلة للأستاذ الأديب محمدفال بن عبداللطيف قالها سنة 1972 عجبت من المقلد وهو هـوه***مـــن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.