الرئيسية / فيسبوكيات / الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف : عرض حال

الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف : عرض حال

الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف : عرض حال

الأستاذ محمد فال أكبر مني سنا… لذا، لن أعترض علنا على ما يقوله أو يكتبه، مع ما في نفسي من رغبة في ذلك بعد قراءة هذا “العرض” الذي يقدم فيه نفسه…
سأترك بينه و بين القارئ… ليتصوره مخلوقا خاملا، لا له و لا عليه، و بعيدا عن كل البعد عن باقة الألقاب الرنانة التي يتنافس عليها أهل زماننا.
الشيئ الوحيد الذي أتفق معه فيه هو أنه يسعى إلى أن يجد نصيبه مما وعد به كل من “عرف قدره و جلس دونه”…

و إليكم قطعته هذه (البسيط):

 

إن كنت تسأل عن حالي بإيجــــاز*** فاســــــمع فدونــــــــــك عنه موجز جاز
إني امرؤ من بني البيظان من فئة*** قد أسست في المعالي “فخرها الرازي”
من معشر عرفوا بالحلم مُذ عُرفوا***والعلم مَرَّ عليهم غير مُجــــــــــــــــــــتاز
صُم وبكم وعُمي لا يهزهـــــــــم*** جهل لجهل ولا همز لهـــــــــــــــــــــــــماز
منهم أنا غير أني لست مثلهــــم*** ودون إنجازهم في المجد إنـــــــــــجازي
فلم أقدم من الأعمال محـــــمدة*** بها يؤسس تبريزي وإبـــــــــــــــــــــرازي
رويت من لغة الإفرنج عن عطـش*** حتى تضلعت من مشروبها “الغــــــازي”
كما تعلمت ألغازا أفُك بهــــــــــــا*** ما في الإدارة من سر وألغــــــــــــــــــاز
فوقي وتحتي ولا أمتاز عن أحــــد*** بشيء إلا بكوني غير ممــــــــــــــــتاز
وفِيَّ عيب فإني غير منفتـــــــــح*** ولا أفرق بين الجرك والجــــــــــــــــــاز
وعيب آخر أني لا تُنهْنِهُـــــــــــني*** دراعة “الأزبِ” عن دراعة “الگــــــــــازِ”
ولست مدعيا شيئا يكلفنـــــــــي*** ما لا أطيق على جهلي وإعـــــــــوازي
أكُرُّ ما دامت الأحوال هادئــــــــــة*** لكنْ أفِر إذا ما صرصر الــــــــــــــــــبازي
لكنني غير منحاز إلى أحــــــــــد*** ما لم يكن للمخازي غير منــــــــــــــحاز
من يرضني هكذا إني لحائــــــزه*** ومن أبى ليس من شكلي ولا “حــازي”.

 نقلا عن صفحة الأستاذ محمد ولد أحمد ول الميداح على الفيسبوك Mohd Ould Ahd Meiddah

شاهد أيضاً

أخطاء التحرير.. من صفحة الصحفي عبدالمؤمن بن أحمد

في رمضان من العام ألفين و خمسة عشر شاركت في دورة تدريبية نظمها مركز الجزيرة ...

2 تعليقان

  1. الحاز أظنه المرحلة من مراحل لعبة ( ام آحميديش ) إذا التقى فيها اللاعبان كانا في حاز واحد

  2. لم أفهم الكلمة الأخيرة من القطعة، فهل من مسعف لي بتفسيرها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.