الرئيسية / الاخبار / تهنئة من انيفرار. الشيخ الأديب محمد فال بن عبد اللطيف

تهنئة من انيفرار. الشيخ الأديب محمد فال بن عبد اللطيف

وصلت بريد الموقع اليوم قطعة جديدة من شعر عكاظي جميل،  بعث بها الشيخ الأديب محمد فال بن عبد اللطيف  عبر موقع انيفرار إلى مجموعة أهل باركلل التى تحفر حاليا بئر ” تمغرت” مرقد الولي الصالح أحمد بازيد بن يعقوب رحمه الله

 

تهنئة من انيفرار

من إكيـــــد في انيفرارَ تُهدى لتـــمغرت *** تحـــــايا تـــــوافى للســـــــعادة و البخت

تعبــــر عن حــــــب عمـــــــيق جذوره *** ثــــــوابت لكــــــنْ فرعُه فــــــارع النبت

فلا زالت يا تمــــــــغرت مصدر عزنا *** و لا غـــــــارت أنوار لديــــك و لا غُرت

و لا ســــادةٌ شــــم الأنــــوف تصدروا *** عــــــــلى الدَسْتِ كانوا دائما زينة الدست

و لا بركــــاتٌ ظاهـــــــــرات تواترت *** تُــــــــحامى بروْقَيْها عن الخمس و الست

و لا هـــــممٌ كم ذلــلتْ من مصـــاعب *** و كـــــم قربت من مهــــــــمه قَذُفِ مَرْتِ

و لا قبـــــلةُ للعـــــــلم و البذل عصرة *** لعــــانٍ و مكـــــــروب و عاف و مستفت

أتـــــاك بنـــوك الغر تمغرت فافخرى *** فــــــصاروا كما كانوا و كنت كما صـرت

هـــــنيئا لهـــــم أن آذنــــــــــوا بإقامة *** بربعـــــك إذ ما فاتهــــم فرضـــها الــوقتي

قضــــيت لـــنا تاشمش تمغرت بالعلى *** قـــــضاءا به ما حـــــدت قــط و لا جرت

فحـــــلية نادينا و بيـــــت قصـــــيدنا **** بنوا ذلك القـــــــــطب اللذى عــند تمغرت

بنو القطب بازيد على الناس قد سموا *** و ” وخيرتهم ” تسمـــو على كل “وخيرت”

الشيخ محمد فال بن عبد اللطيف

انيفرار 30 اكتوبر 2016

4 تعليقات

  1. يعقوب بن اليدالي

    قصيدة جميلة متح فيها الشيخ من معين لغته الجزلة و صدق عاطفته العفوي و قد قمت بشرح بعض مفرداتها تتميما للفائدة:
    الدست : صدر المجلس
    الرَّوق: قرن الدابة
    العُصْرة: الملجأ و المنجاة
    مكان قَذَفٌ: بعيد
    مكان مَرَتٌ : قفر لا نبات فيه
    أما قوله:
    و لا هـــــممٌ كم ذلــلتْ من مصـــاعب *** و كـــــم قربت من مهــــــــمه قَذُفِ مَرْتِ
    فلعله يشير به إلى الشاهد الشهير في باب التوكيد في بداية الثمن الثالث من الألفية عند قول ابن مالك:
    وأجمعـــــــهما بأفعل إن تبعا … ما ليس واحدًا تكن متبعا
    “بالنفس أو بالعين الاسم أكدا … مع ضمير طابق المؤكدا”
    وقد صرح النحاة بأن كل مثنى في المعنى مضاف إلى متضمنه يجوز فيه الجمع، والإفراد، والتثنية، والمختار الجمع، نحو: {فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} ويترجح الإفراد على التثنية عند ابن مالك مع سماع غير ذلك كقول خطام المجاشعي:
    ومهمهين قذفين مرتين … ظهراهما مثل ظهور الترسين
    و محل الشاهد فيه قوله: “ظهراهما مثل ظهور الترسين” حيث ورد المضاف مثنى، والمضاف إليه مثنى أيضًا في قوله: “ظهراهما”. وورد المضاف في “ظهور الترسين” جمعًا، والمضاف إليه مثنى، وهذا جائز لأن العرب تنزل المثنى منزلة الجمع، نحو قول الاثنين: “نحن فعلنا”

  2. سيدي عبد الله

    السلام عليكم جزاكم الله خيرا

  3. لا سد الله فاه
    قطعة شعرية جميلة ورائعة

  4. احمد اعل وركان

    روعة في الجمال ماشاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.