الرئيسية / فيسبوكيات / جواز عدم صرف ما ينصرف في الشعر “من صفحة الأستاذ يعقوب بن عبد الله”

جواز عدم صرف ما ينصرف في الشعر “من صفحة الأستاذ يعقوب بن عبد الله”

خلال سمر أدبي كنت فيه رفقة بعض الأصدقاء، لم يصرف أحد الحاضرين اسما منصرفا حرصا منه على استقامة الوزن ، فغلطه أحد الحاضرين قائلا إنه لا تبيحه ضرورة الشعر، فقلت له مستفهما لا منكرا إن العرب لا تصرف أحيانا بعض الكلمات المنصرفة لعلة ضرورة الوزن ، فطلب منى شاهدا على ذلك فأتيته بشاهدين عدلين الأول قول الأخطل :


طلب الأزارق بالكتائب إذ هوت *** بشبيبَ غائلة النفوس غدور


فترك صرف شبيب وهو منصرف والثانى قول حسان بن ثابت رضي الله عنه


نصروا نبيهمُ و شدوا أزره *** بحنينَ يوم تواكل الأبطال


فلم يصرف حنين وهو منصرف.
ولما رجعت إلى المنزل استهوانى الموضوع فبحثت عنه في الكتب، فوجدته كثيرا في الشعر العربي وقد أجازه الكوفيون وبعض البصريين كالأخفش و ابن برهان، كما نص الشيخ محمد ابن مالك عليه في الألفية عندما قال:

و لإضطرار وتناسب صرف *** ذو المنع والمصروف قد لا ينصرف

ومن أمثلته الشهيرة قول الفرزدق :

إذا قال غاو من تنوخَ قصيدة *** بها جرب عدت علي بزوبرا

فلم يصرف زوبر وهو منصرف (يقال أخذ الشيء بزوبره أي بجميعه فلم يدع منه شيئا)
وقول بشر بن أبى خازم يمدح عمرو بن هند

و إلى ابن أم أناسَ أرحل ناقتى *** عمرو فتبلغ حاجتى أو تزحف

فترك صرف أناس وهو منصرف (و أم أناس بنت ذهل بن شيبان وهي من جدات عمرو بن هند)
وقال آخر

أؤمل أن أعيش و إن يومى *** بأول أو بأوهن أو جبار
أو الثانى دبارَ فإن يفتنى *** فمؤنسَ أو عروبة أو شبار

فترك صرف مؤنس و دبار وهما مصروفان (وهذه أسماء أيام الأسبوع في الجاهلية أول الأحد و أوهن الإثنين و جبار الثلاثاء و دبار الأربعاء و مؤنس الخميس وعروبة الجمعة و شبار السبت )
وقول العباس بن مرداس السلمي

وما كان حصن و لا حابس *** يفوقان مرداسَ في مجمع

وبهذه الرواية جاء في الصحيحين وليس بعد الصحيحين شيء يرجع إليه

شاهد أيضاً

فرع تعم به البلوى. من صفحة الأستاذ محمد بن أحمد بن الميداح

فرع تعم به البلوى : من فقه المرحلة الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف، الإداري ...

تعليق واحد

  1. موضوع شيق و طريف زدنا من مثله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.