الرئيسية / مؤلفات / تقديم لتذييل الأستاذ محمدن بن عبد الله لنظم “هزل بنى ديمان”

تقديم لتذييل الأستاذ محمدن بن عبد الله لنظم “هزل بنى ديمان”

التذييل لغة مصدر ذيّل وتذييل الثوب تطويله ومنه تذييل الكتاب أي إضافة زيادة في آخره. والتذييل في العروض علة مقتضاها زيادة حرف ساكن على ما آخره وتد مجموع فتصير “متفاعلن” بالتذييل متفاعلان. والتذييل في علم المعانى تعقيب جملة بأخرى تشمل على معناها تأكيدا لها. التذييل لغة مصدر ذيّل وتذييل الثوب تطويله ومنه تذييل الكتاب أي إضافة زيادة في آخره. والتذييل في العروض علة مقتضاها زيادة حرف ساكن على ما آخره وتد مجموع فتصير “متفاعلن” بالتذييل متفاعلان. والتذييل في علم المعانى تعقيب جملة بأخرى تشمل على معناها تأكيدا لها.
ولا يبتعد المدلول الاصطلاحي لكلمة التذييل عن مدلولها اللغوي كثيرا، إلا أنه يختص بالشعر والنظم ، حيث يضيف متأخر زيادة أو تكميلا على نظم أو شعر سبقه له غيره، كما فعل الشيخ بابكر بن احجاب لمنظومة الشيخ والد بن المصطفى بن خالنا (ت 1212) في وفيات أعيان عصره ،و كما ذيل الشيخ أحمذُ بن زياد (ت 1322) نظم المختار بن جنكى في مدافن ايكيدى.
و من أشهر الأنظام التى تناولت نوادر “بنى ديمان” نظم الشيخ سيد محمد بن الشيخ سيديا، وقد تلقفه الناس وحفظوه واستساغوا معه الأساليب الديمانية من تورية وتصحيف وتجاهل العارف… ولن نكون مبالغين إذا قلنا أن هذا النظم ساعد غير الديمانيين في فك الكثير من مُعماهم. وبما أن موضوع النوادر متجدد فقد أذن الشيخ لمن سيأتى بعده بتذييل نظمه بما طرأ من النوادر في البوادى والحواضر فقال:

[| [( وقد أذنت لـــظريف واجد *** غير الذى ذكرته من زائد
أن يثبت الذيل لسلك النظم *** والله يحـبونا بحسن الختم
)] |] وقد ذيله الشيخ المختار بن جنك رحمه الله ببضعة أبيات منها قوله :
[| [( وامرأة خطــب بنـــتها فتى *** قالت له حين رسوله أتى
إن ابنتى في الناس أجمعينا *** لم تـــتزوج المكلفينا …
)] |]

كما انتخب الشيخ سيدأحمد بن اسمهُ عدة أبيات من نظم الشيخ بابكر بن لمام لأنساب أبناء سيد الفالل واعتبرها كالتذييل للنظم، وذلك لما حوته من إشارات ونكت ونوادر لا تقل أهمية عما ذكره الشيخ في صلب نظمه. ومن تلك الاختيارات قول النسابة بابكر بن لمام مشيرا إلى قصة شهيرة:
[| [( وانسب لسيد الفاضل النبيه *** من ماله في العـز من شبيه
المُــــنقط الثا لذوى الجدال *** من أسفل فانغلقوا فى الحال
)] |] وقد قام مؤخرا الأستاذ محمد بن عبد الله بن مناح الأبهمي الديماني ، بمجهود بحثي هام حول نظم الشيخ سيد محمد للنوادر الديمانية ، حيث صحح نسخة منه، وضبط كلماتها وعلق عليها ثم شرح ما فيها من الإشارات والنوادر باللهجة الحسانية التى قيلت بها – فله فضل السبق في ذلك المجال- كما ذيله (ب 58 بيتا) نظم فيها العديد من النوادر التى تناقلتها الأندية الديمانية في العقود الأخيرة، و أضاف لها شروحا تفصيلية تعين الأجيال اللاحقة على سبر أغوار أسلافهم السابقة.
وقد شرفنى – ولست أهلا لذلك – بالتقديم لهذا العمل وقد قرأته فوجدته سهلا على المبتدئين، ممتنعا على المؤلفين لما فيه من الطباع المنظومة بالأشعار المطبوعة ،ولو كنت من أهل الطباعة والنشر لبادرت إلى تزويد المكتبة الوطنية بهذا المصنف لما فيه من سد خلة الباحثين في المجال الأنتربولوجي.
ويسعدنا في “موقع أخبار انيفرار” أن المؤلف أذن لنا في نشره وسنقوم بذلك على شكل حلقات متتالية حتى يكتمل بإذن الله وفي الأخير نرجوا من الله العلي القدير أن يتقبل منه هذا العمل الهام الذين سيعين الناشئة على التخلق بمكارم الأخلاق.فهي أول ما يوضع في الميزان وعلى الله التكلان.

كتبه عبيد ربه يعقوب بن عبد الله بن أبــنْ
مكطع لحجار بتاريخ 01 ابريل 2014

الحلقة الأولى من شرح وتذييل الأستاذ محمدن بن عبد الله لنظم الشيخ سيد محمد بن الشيخ سيديا لهزل بنى ديمان

بسم الله الر حمن الر حيم وصلي الله علي نبيه الكريم
مدخل
الحمد لله ،أمّا بعد فهذه محاولة للتعليق علي نظم الشيخ سيد محمد بن الشيخ سيديا رحمهم الله لنوادر بني ديمان وتذييله بما طرأ بعده من تلك النوادر. وأعلم أنني لست أهلا للتأليف في هذا المجال نظرا لضيق الباع فى التحصيل والاطلاع ، وبالأحري في باب النوادر ، فمو ضوعها سهل عند أهلها ممتنع عند غيرهم .
فأقول وبالله التوفيق وأطلب منه العون على هذا التعليق ولا أقول التحقيق، وسأورد هنا مقالة الجاحظ في مجال النوادر حيث قال: (…إعلم أخي رحمك الله أن النادرة يخرجها عن مجالها ترجمتها الي الفصحى إذا كانت عامية ، أو من لغة أخري ، فمتي وجدت نادرة فيها بعض ما لا يوافق اللغة من لهجات العامة ، فحذار أن تصلحه أ و تحوله الي لغة أخري فإن ذلك يفرغه من محتواه ويفقده الشحنة ، التي كانت فيه من الفكاهة، أو يخرجه عن دائرة النوادر)

ولذلك فسأورد بعد التعليق في الهامش نص الحكاية المذكورة أو المشار اليها في النظم باللهجة الحسانية بإذن الله تعالي معتمدا في ذلك علي مراجع أساسية وهي :
1.تأليف العلامة سيد أحمد ابن أسمه الديماني رحمه الله المسمي ذات ألواح ودسر ، وخاصة الدسار الخاص بنوادر بني ديمان .
2. نظم العلامة باب ابن محمودا الديماني لبعض نوادر بني ديمان. ونظم العلامة المختار ابن جنك اليدالي الديماني للطباع الديمانية وكذا نظم ابن آبود الفاضلي الشريف الديماني للنوادر.
وسأبدأ بترجمة وجيزة عن الناظم، وهو لشهرته غني عن التعريف لأنه نار على علم فهو الشيخ سيد محمد بن الشيخ سيديا رحمهما الله. أخذ عن والده ما أخذ عنه، ثم تحلّي بكافّة صفات الفتوة ومقدمات السيادة الدنيوية والدينية في هذه البلاد ، وله القدم الراسخ في علوم العربية وغيرها من الفنون المعروفة في زمانه ، وله ديوان شعر ، ولشعره مسحة صوفية ظاهرة فيه ، وقد طرق جميع الأغراض المتعارفة عند الشعراء ، وأهل الأدب ، ولم يعش بعد والده إلاّ يسيرا لأنه ولد سنة : 1247هجرية الموافق 1832م وتوفي سنة 1269هجرية الموافق1869م رحمه الله ، وله مؤلفات في التصوف وغيره كما له مجموعة أنظام في الفقه وغيره ومن أشهر أنظامه نظم نوادر بني ديمان الذي بين أيدينا والذي سنحاول التعليق عليه وتذييله إن شاء الله وهذا أوان الشروع في ذلك:

[| [( يارائما هــزل بـــــني ديــمانا *** دونــك مــنه جمــلا حســا نا [1] واعلم بــأن منهـم فـــــر سانا *** قد سلكوا من قـبل ذا الميـدا نا[2] وقصب السباق بـــــذا المجال*** مســـلّم فيه ل بـــــا ب فــــا ل [3] )] |] الشرح والتعليق :
[1] الهزل ضد الجد و بنو ديمان مجموعات تعيش في منطقة إيكيدي التى تقع في الجزء الجنوب الغربي من ولاية اترارزه ، الي حدود ولاية أنواكشوط وسكانها يتمتعون بقسم معتبر من مكارم الأخلاق وعدم العجلة , ويعرفون بخفة الظل مع الرزانة والتأني الكامل كما فهموا قوله تعالي إعلموا أنما الحيوة الدنيا لعب ولهو .. .وهذه هي حقيقتهم. هذامن ناحية الطباع، أما من الناحية الإشتقاقية فكلمة يِدَّيْمَانْ كلمة بربرية ومعناها جد الناس أطلقتها إمرأة هي أم أحد أحفاد أبهنض امغر علي ولدها المسمي باسمه، لأنه من عادة أهل إيكيدى عدم التلفظ بأسماء الأصهارعلي الإطلاق، فصار أبناؤه يقال لهم أولاد ديمان من أجل ذلك.
وتجدر الإشارة الي أن أبهنض أمغر أحد الرجالات المكونين لحلف تشمش ، المشتقة من كلمة شُمُّشْ وهو العدد خمسة في اللهجة البربربة، واسمه الحقيقي محمد الشيخ وهو الملقب يديمان أي جد الناس كما ذكرنا. وباقي أجداد المجموعات الشمشوية هم: أبهنضام جد اليعقوبيين، يداج أكذ برغه جد اليداليين، يدبياج يؤقب: جد الألفغيين و يدمس: جد إيدكبهن . نفعنا الله ببركتهم.
والقول الفصل هو أن “الديمين” طبع حسن يوجد في كل الناس,من يتخلق به فكل من يتصف بأخلاق حسنة يطلق الناس عليه هذا ديماني حسب المتعارف عند الناس.
ومن أحسن ما كتب عنهم حسب علمي هذا النظم الذي بين أيدينا وقد أضفي عليه ناظمه الشيخ سيدمحمد بن الشيخ سيديا رحمه الله تعالي صبغة علمية طريفة مشوقة ،كما ذكر عن بني ديمان من الصفات الحميدة ما يليق بمنزلتهم عنده وما يليق بمنزلته العالية عند الله والناس فجزاه الله خيرا،وكل إناء بالذ ي فيه يرشح. ومن أبلغ ما كتبه المعاصرون عن بني ديمان مقال للأستاذ محمد ولد أحمد ولد الميداح فليراجع ترجمته من يريده علي موقع أخبار انيفرار ..

[2] و[3] ذكر الناظم أخبارالمشتهرين من بني ديمان وذكرأن قصب السباق في هذا المجال لباب فال وباب فال هذا ابن المختار بن محمذن ابن احمذن يحي النجمري الظريف الشريف نسبا والديماني طبعا الصالح الولي المتقن لكتاب الله العزيز، وجده هو احمذن يحي وهوالذي قال عنه الإمام المجدد ناصرالدين الأبهمي الديماني رضي الله عنه “أن من نطق باسمه استحق حسنة ” حين نطق باسمه ومقتضى ذلك أنه الخير جمع كله في اسمه.
ولد باب فال في أواخر القرن الحادي عشر الهجري، وعاصرمن أعلام ذلك العصر كل من:الولي القطب العالم العلامة محمذن ولد أحمد بن محمد العاقل الأبهمي الديماني، والعلامة القاضي محنض بابه ابن اعبيد الديماني وغيرهم…..وتاريخ وفاته حوالى 1253 هجرية ودفن بتشكركر ، وهي بير لأهل أعمر اديقب تقع جنوب شرقي أنيفرار بير المساجد وبالغرب الشمالي لبير التاكلالت، البتراء و ابير حبلل وهو مدفن مشهور في المنطقة يبعد عن عاصمة المقاطعة المذرذره 36 كلم شمالا.
وقد توفي قبل العلامة محمذن بن أحمد ، وقد أّبّنه الأخير وروي عنه قوله (..إن وفاته مصيبة في الدين والمروءة والأخلاق) . كما حزن عليه الشيخ محنض باب بن اعبيد حزنا شديدا ولما سئل عن ذلك قال (…إنما يحزنه ما سينهدم من الأخلاق ويتصدع من المروءة لعدم وجود راع لهما بعد وفاته) . كما أبنه العديد من الأعلام الذين عاصروه وأدركوا مقصوده بهزله، .لأنه في الحقيقة كان مرشدا اجتماعيا يوجه الناس الي الأخلاق الحسنة بأسلوب طريف خفيف وظريف لبق وممتع للسامعين.
وكان رحمه الله يتحلي بأطيب الأخلاق وأظرفها ومن ظرافته أنه كان يخاطب الأشياء خطابا توجيهيا بلغته التي قد تحتاج لفك رموزها وذلك في قالب هزلي مريح. وقد بلغ من الذكاء درجة مكنته من إبلاغ رسالته الأخلاقية علي أكمل وجه وقد لعب دوره في الحياة الإجتماعية كمراقب علي الأخلاق ، وقد عرف بذلك. وقد أنشد بعضهم هذا البيت مستشهدا بمحتواه على ما ذكرنا:
[| [( وإنما الأمم الاخلاق ما بقيت **** وإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا )] |] وقد ذاع صيت باب فال في كل الآفاق، كما شاعت حكاياته ونوادره، وقد ظهر بعده مرشدون علي شكله، حتي أن البعض من الناس خيل إليه أنهم سلكوا نفس الطريق التي سلكها، أقتداءا به أوتقليدا له ، وأنا لا أقول بالنفي، و لكن المفارقة الكبري هي : أن من أ تقن هذا الفن من بني ديمان ليس بقليل لكن النادر منهم من خرج ذكره عن المحيط الإيكيدي، والسبب في ذلك أن حياتهم تنبني علي جعل الأمور في قالب هزلي ظاهرا وهم علي ما هم عليه من حال لا يعلم كنهه إلا الله تبارك وتعالي.
لقد كان بنو ديمان يتخلقون بأحسن الأخلاق وأحلاها، فلا يغضبون لأي سبب ولايتعصبون لأقرب الأقرباء اليهم وذلك اتباعا لما جاء في الآيات التالية (لَا خَيْر فِي كَثِير مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوف أَوْ إِصْلَاح بَيْن النَّاس…) وقوله تعالى (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ …) وقوله جل من قائل (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما…) .فهم قد عرفوا من فحوى هذه الايات ما عرفوا ، فهم ما هم ظاهرا ، أما ما في خفية أمرهم فالله أعلم به [رهبان بالليل ….الخ
وسننبه هنا علي أمر مهم :هو أن النبي صلي الله عليه وسلم بعث رحمة للعالمين ، والرحمة تتجلي في
أمور كثيرة ، منها ما جاء في الحديث (…. وخالق الناس بخلق حسن ) أو كما قال صلي الله عليه وسلم
وقوله صلي الله عليه وسلم [بعثت لأ تمم مكارم الأخلاق ] أو كما قال صلي الله عليه وسلم. وبهذا التقديم ، يستنتج أنه صلي الله عليه وسلم كان مثلا أعلي في كل الصفات الحميدة ، كما كان متصفا بكل صفات الكمال في الأخلاق الحميدة ، فمن سار علي هديه فقد سلك الطريق الأقوم لأنه صلي الله عليه وسلم قال فيه تعالي (وما آتيكم الرسول فخذوه وما نهيكم عنه فانتهوا …) وقوله تعالي عنه (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي …) وقال عنه( وإنّك لعلي خلق عظيم ) فهذا قليل من كثير ، أوردناه هنا لنكون سلكنا سبيله في المحافظة علي مكارم الأخلاٌ ق ، فهو صلي الله عليه وسلم ، كما قال العلامة القطب سيدي أحمد زروق في بائيته الشهيرة :
[| [( مهيب إذا لا قيته عن بديهة **** وإمّا تخالطــــــه فخلق مطيب… )] |] فقد ذكر بعض ما يظهر للعين حسب ماورد في الحديث الخ…….وليس عينا بل صورة كما تراه العين من الشمس ولكن يعطي للسامع نوعا من الشعور بأنه كان صلي الله عليه وسلم لايبلغ أحد مهمي بلغ من الدقة في التعبير والوصف والفصاحة أن يصف حقيقة ذاته الشريفة.
أما شمائله صلي الله وسلم فمنها: كونه قدوة في مكارم الأخلاق ، وغيرها من الصفات الحميدة ، فهو المثل الأعلي في ذلك كله ، وقد جاء في الحديث عن عائشة أم المومنين رضي الله عنها ،عندما سئلت عن خلقه: [ كان خلقه القرآن …الخ وفي الحديث الشريف: [إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق*

أوكما قال صلي الله عليه وسلم .

وبهذا يصل بنا المقام إلي نتيجة حتمية هي أن مكارم الأخلاق كانت الميزة البارزة في الطبع الإيكيدي أوالديماني أو سمه ما شئت. ومن النوادرفي هذا المجال، أنه قد سئل أحدهم هل النبي صلي الله عليه وسلم “ديماني”؟ فقال لا أعرف إلا أن من قال أنه غير ديماني فقد ارتدّ والعياذ بالله ، وهذا قول فصل في الجواب علي السؤال المطروح فافهم. وأشير هنا الي مسألة أخرى وهي أن بني ديمان هم أ هل القتاد كما كانوا يسمون أنفسهم أو “أيروار” وهو الشجر المعروف لأنه ينبت في العلك وهو الصمغ العربي، ليس لهم ميزة يمتازون بها عن غيرهم بتاتا ، اللهم إلا أن تكون طباعهم الخاصة وهي : التحلي بكل فضيلة والتخلي عن كل رذيلة .والله أعلم

يتواصل إن شاء الله

شاهد أيضاً

أحكام الحج للأستاذ بدي بن أحمدسالم (الشاه)

التعريف بالكاتب: هو الأستاذ بدي بن أحمد سالم بن امحمد سيديا بن الشيح أحمد بن ...

4 تعليقات

  1. بورك فيك أخي يعقوب فقد أحسنت التقديم وأحسن الأستاذ محمدن التذييل شكرا لكما ففي ما كتبتما الحز في المفصل فدل على أن في الفرع ما في الأصل ويعجبني قولك يا يعقوب في شأن هذا التأليف المفيد: وقد قرأته فوجدته سهلا على المبتدئين، ممتنعا على المؤلفين لما فيه من الطباع المنظومة بالأشعار المطبوعة.

  2. تقديم يستحق التنويه لموضوع حق له ان يشرح ويبين ما فيه من امور لا يفهمها كثير من الناس وخاصة اهل هذا الجيل فجزاكم الله خيرا على هذا العمل الجيد اللذى ننتظره بكل إشتياق كان الله فى عونكم جميعا والله ولي التوفيق

  3. بقلم معلق يهمه الأمر شكرا لك يا يغقوب علي تقديمك لهذا المؤلف القيم الذي يكفي عنوانه عما حواه وقد دلّ إسمه علي مسماه كما نشكر الأخ ذ/محمدن الملك علي ما قام به من جهد في الزمن الذي لا [لاوقت لأحد يضيعه] في تتبع آثار الماضي وجعله في متناول كل من
    هبّ ودبّ، فجزاه الله خير الجزاء،علي ما بذل من وقته. وأعانكم علي الله استخراج كنوز من تراث الأسلاف ….وحفظكم الله ورعاكم ، وجعل عملكم خالصا لوجهه إنه سميع مجيب .

  4. جزاكم الله خيرا هذا عمل ممتاز وشكرا للأستاذ محمدن عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.