الرئيسية / قراءات أدبية / نظم في التوحيد مع الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف (جديد الحلقات)

نظم في التوحيد مع الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف (جديد الحلقات)

منقول من صفحة الأستاذ محمد بن الميداح على الفيسبوك:
تظنون كلكم أن الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف غني عن التعريف لأنه إداري محنك و شاعر من الدرجة الأولي و كاتب مميز، أثري المكتبة الوطنية بكتب تطرقت لمواضيع تتعلق بجميع جوانب الحياة الدينية و الاجتماعية و بأسلوب أدبي رزين و ساخر… منقول من صفحة الأستاذ محمد بن الميداح على الفيسبوك:
تظنون كلكم أن الأستاذ محمد فال ولد عبد اللطيف غني عن التعريف لأنه إداري محنك و شاعر من الدرجة الأولي و كاتب مميز، أثري المكتبة الوطنية بكتب تطرقت لمواضيع تتعلق بجميع جوانب الحياة الدينية و الاجتماعية و بأسلوب أدبي رزين و ساخر…
لكن ما لا يعرفه بعضكم هو أن هذا الكاتب و الإداري المتقاعد متبحر في جميع العلوم الشرعية… فلو كان الله رزقه ب “نعمة” حب الظهور و حبَّبَ اليه منابر الإفتاء، لكان اسمه اليوم مقرونا بصفة العلامة الكبير… و لملأ أسماعنا بالفتاوى المدعمة بالأنظام الخشبية…
و لكن الله أدري بمصالح عباده !
محمد فال (مع حفظ الألقاب) هذا، له نظم في التوحيد بالشعر الحساني، يزيد علي 400 تافلويت و يتميز بالسلاسة و قرب المأخذ… و سأتشرف بإطلاعكم علي مقاطع منه في حلقات متتالية إن شاء الله.
و أقتصر هذه المرة علي هذه المقدمة التي تمثل حقا ما يسميه أهل الأدب بالسهل الممتنع :

جديد الحلقات:

[| [(

الحلقة 8 : السمعيات التي يجب الايمان بها

أشْهَدْ بِلِّ فِالرِّسَالَ۞عَنُّ حكْ ابْذِيكْ الْحَالَ

مِنْ عَندْ الْموْلَ تَعَالَ۞كِيفِتْ ذَاكْ الْ كَالْ الْمرْحُومْ

ابِّيهْ افْذِيكْ الْمَقَالَ۞فالتَّوْحِيدْ الزَّيْنْ الْمَنْظُومْ

مَعْنَاهَ عنْ وَاجِبْ لِيمَانْ۞بِلِّ جَ كَامِلْ فِالْقُرْآنْ

و الِّ خَبَّرْ سَيِّدْ عَدْنَانْ۞عَنُّ يَسْوَ مَاهُ مَفْهُومْ

وَاجِبْ بِيهْ الايِمانْ ايقَانْ۞كِيفْ الْبَعْثْ و عَنْ زَادْ اتْقُومْ

السَّاعَه يُجاز لِنْسَانْ ۞بِلِّ قَدَّمْ يَجْبَرْ قُدًومْ

يَومْ التَّغَابُنْ و الخِسْرَانْ۞يومْ الْحَسْرَه والتَّنَدُّومْ

والظلْمْ اخْبَارُ و السّلْطَانْ۞الله وهُوَ الِّ يَحْكُومْ

والمَلاَئِكه و النِّيرَانْ۞الِّ فِيهَ حَرْ السَّمُومْ

و الْبحْموم و كيف الجان۞دَارْ النِّعْمَ و التَّنَعُّومْ

و القُدْرَ و الْقَصَا لاَ حَانْ۞مَا يِخْلِكْ فِيهْ التَّلَوومْ

يَسْوَ لَ عَادْ الْ خَيْرًا كَانْ۞ويلَ عَادْ الشَّرْ الْمَبْرُومْ

وكِيفْ الصحْفْ وكِيفْ المِيزَانْ۞الِّ مَا عَنُّ شِى مَلْمُومْ

و الحَفَظَه بالْعَبْدْ اكْرَانْ۞الِّ مَا عَنْهم شِى مَكْتُومْ

وكِيفِتْ حَوظْ النَّبِى لِمْلاَنْ۞امْغَارِيفُ كِدْ النُّجُومْ

و الصراطْ ابْشَوْكْ السِّعْدَانْ۞يُشَبَّهْ و اكْلاَلِيبْ الرُّومْ

والخَلْقْ ارْجِمْ فَوْكُ يَكَانْ۞يِتْخَطَّ و اللَّ يَكْلَع لَوْمْ

فِيهْ الْ يَوْخَظْ كِيفْ العُكْبَانْ۞و الِّ يَوْخظْ يِحْبِى و اعُومْ

و الِّ سَاقِطْ و الِّ فَتْرَانْ۞و الِّ بِيهْ اعْمَالُ مَحْكُومْ

و الشَّفَاعَه تَوْ الرَّحْمَانْ۞عَاطِ فيهَ لَذْنْ الْ لَعْيَانْ

تخْرجْ بِيهَ كَوْمْ العِصْيَانْ۞اوجوهِتْهُمْ كِيفِتْ لِحْمُومْ

و يِسْلِكْ مِنْهُمْ بِيهْ الغُفْرَانْ۞آكُومْ و يِهْلِكْ زَأدْ آكُومْ

و المُوَحِّدْ يَسْوَ مِنْ كَانْ۞اسْمُ فِالنِّهَايَ مَرْحُومْ

و المَوْقِفْ سَابِكْ ذَ يِمْتَانْ ۞اعْلَ الْخَلْقْ و يَعْرَكْ مَلْجُومْ

و اشْفَعْ فِيهُمْ سَيِّدْ لَكْوَانْ۞فِيهَ طَاهْ الإذْنْ القَيُّومْ

واشَّفَّعْ فِالْخَلاَئقْ كِلْ۞و انْقَذْهُمْ مِنْ كَرْبْ امْثَقَّلْ

وولو الَزْمِ مِينَ الرُّسُلْ ۞فَمَّاتِ تَعْرَفْ ذَاكْ الْيَوْمْـ

ذَاكْ امَّالُ بَاطِلْ يَوْمْ الْـــ۞مَقَامْ الْمَحْمُودْ الْمَعْلُومْ

حَدْ انْكَرْ مِنْ ذَ شِى مَعْرُوفْ۞بالضَّرُوره كُفْرُ مَعْلُومْ

ويلَ مَذَاكْ اعُودْ اتَوْفْ ۞زَايِغْ وابْضَلاَلُ مَحْكُومْ

صفات المعاني : (العلم و السمع و البصر و الكلام)

مُـــلاَنَ عَــــالِمْ مُـــــلاَنَ ۞عَـــــــــــــنْ عَالِمْ مُلاَنَ ذَانَ

نَعْطِيكْ اعْلِيهَ بُرْهَـــــانَ ۞ذَ الكَوْنْ الِّ عَـــــــايِدْ مَنْظُومْ

بُحُورْ أجُزُورْ احْــــــــذَانَ۞و اسْمَ وارْضْ أكَمْرَ وانْجُومْ

مِنْ بَدْءْ الخَلْقْ ايـــــلَ لاَنَ۞مُنَظَّمْ نِظَامُ مَحْكُـــــــــــــومْ

مَا فِيهْ اخْصَارَ تُكَـــــــانَ ۞سُبْحَانَكْ يالْحَيْ الْقَيُّــــــــــومْ

و مُلاَنَ سَمِـــيعْ و بَصِيرْ ۞مَا تِحْتَاجْ الْ دَلِيلْ اشِـــــــــيرْ

اعْلِيهَ : فالذِّكْرْ ابْلِـــــكْثِيرْ ۞ كَافِ ذَاكْ الْ مُولْ العُــــلُومْ

كِيفْ اكْلاَمُ مَاهُ غَسِيــــــرْ ۞دَلِيلُ فالسَّمْعْ الْمَوْسُــــــــــومْ

و اكْلاَمُ قَدِيمْ افْلَــــــــــزَلْ ۞قَايِمْ بِيهْ و لاَ يِتْــــــــــــــبَدَّلْ

مَاهُ صَوْتْ ولاَحَرْفْ اكمَلْ۞مِنْ ذِى كَاعْ اكْلاَمْ القَيُّـــــــومْ

و ادِلْ اعْلَ مَدْلُولْ الْ دلْ ۞اعْلِيهْ الْقُرْآنْ الْمَرْسُـــــــــــومْ

واللفْظْ الِّ جَايْ الْ لِّعْجَازْ ۞اكْرَاتُ هِيَّ و الرسٌـــــــــــومْ

حَوَادِثْ و انْكُولُ مَجَازْ ۞مَحْفُوظْ و مَقْرُوءْ و مَرْقُـــــــومْ

القدرة و الإرادة و تعلق الصفات

لِرَادَ لْمَوْلَ لَجَــــــــــــــــــــــلْ۞و القـــــــــدْرَه وَجَّبْهُمْ لِعْقَلْ

و اعْلِيهٌمْ بالْكَوْنْ اسْتَــــــــــدَلْ۞ و الْحَيَاـــــــــةْ ارَاهِ مَعْلُومْ

عَنْهَ شَرْطْ الشَّوْفَه واعْـــــــمَلْ۞عَنْ لِرَادَ و الْقِــــــــــدْره دَوْمْ

فلْ مَاهُ ممكِنْ مَا تَعْمَــــــــــــلْ۞تِتْعَلَّقْ بالْمُمْكِنْ لُــــــــــــزُومْ

تَعَلُّقْهَ بِيهْ افْلَــــــــــــــــــــزَلْ۞صَلاَحِي و الْتَنْجِيزْ الــــــيُومْ

و التَّنْجِيزْ اضَافِى مَنْطُـــــــوقْ۞عَايِدْ لَكْ فِالْخَارجْ مَعْـــــــدُومْ

كِيفْ النِّسْبَ و التَّعَلُّـــــــــوقْ ۞كُنْهُ مَا هُ حَتَّ مَفْهُــــــــــــومْ

عِلْمْ اللهْ الحَيْ العَلــــــــــــــــاَّمْ۞يِتْعَلَّقْ يِتْعَلَّقْ بانْواعْ الأَقْسَامْ

والبَصَرْ والسَّمْعْ ولكْـــــــــلاَمْ ۞تِتْعَلَّقْ بانْوَاعْ المَعْلُــــــــومْ

مِنْ عَنْدْ الْجَوَازْالْ لِحْـــــــــرَامْ۞و الِّ خَاطِ هَاذَ يَالْكَـــــــوْمْ

مِنْ تَخْصِيصْ الوَصْفْ الِّ عَامْ۞مُحَالْ و كِذْبْ و تَحَكُّـــــــومْ

القدرة و الإرادة و تعلق الصفات

أفعال الخير

الْعَبْدْ ابْلاَ قدْرَ مِسْكِيــــــــنْ۞و ابْكَسْبُ مَاهُو كَاعْ امْتـــينْ

و الِّ وَاسَ مُلاَنَ زَيْــــــنْ۞كَانْ اعْفَ عَنْ عَاصِ مَــلُومْ

الاَّ مِنْ فَضْلُ و الْمُحْسِيــنْ۞كَانْ اعَذَّبْ مَاهُو مَــــــظْلُومْ

عَدْلْ الهْ و فَضْلُ لَثْنَيْـــــنْ۞الِّ مِنْهُم يِخْــــــــــــلِكْ مَعْلُومْ

و العَبْدْ الاَّ شَرْعًا مُلْـــــزَمْ۞بَفْــــــــــــعَالُ تَكْلِيفُ مَرْسُومْ

لُكَانْ ابْغَ يِكْلِبْ ذَ الْيَــــــمْ۞و اعٌودْ الْعَبْدْ الْ مٌولْ اهْمُومْ

اعْلَ فِعْلُ مَاتَ يِنـــــــذَمْ ۞و اعُودْ اعْـــــــلَ لَوْنُ مَذمُومْ

رؤية الله تعلي

رُؤْيَةُ الإلهْ ابْلَبْصَـــــــــــــارْ۞فـــــــــالْقُرْآنْ و جَاتْ افْلَخْبَارْ

و لاَ يِنْكِرْهَ مَاهُ نَكَّــــــــــارْ۞بَصْرُ شَــــــــوْرْ الْعَادَ مَشْرُومْ

مَاهُ فَاهِمْ مَعْنَ لِبْصَـــــــــارْ۞و امْنْ انْوَارْ الــــسِّنَّ مَحْرُومْ

و افْ لاَ أقْسِمُ عنْ لَبْــــرَارْ۞تَجْبَرْ مِنْهَ ذَلِّ مَقْسُـــــــــــــومْ

و الحِجَابْ الْ كَوْمْ الْكُفَّارْ۞نَعُوذُ باللهِ مَلْمُــــــــــــــــــــومْ

جَوَّزْهَ لِعْقَلْ و الوجُــــــــودْ۞صَحَّحَّه عَنْدْ اهْلْ الْفُهُــــــــومْ

و اطْلَبْهَ مُوسَى لِلْمَعْبُـــودْ۞شِى طَلْبُ جَوَازُ مَـــــــــــعْلُومْ

و هِيَّ هِيَّ عَيْنْ الْمَقْصُودْ۞و الزِّيَاده و التَّـــــــــــــــــقَدُّومْ

)] |]

*******************************الحلقات القديمة ************************

[| [(

بِسْم اللهْ ابْرَبِّ سَنْتَيْـــــــــــتْ۞و اعْلَ صَفْوِتْ خَلْقُ صَلَّيْتْ

و هَاذُو هَوْنْ اطْلِعْ مِنْ لِبْتَيْتْ۞المَــــــنْظُومْ الْ مَاهُ مَبْرُومْ

بِيَّ الِّ فِالْمَوْزٌونْ اعْيَـــــــيْتْ۞انْــــــــعُودْ الَّ مَانِ مَخْدُومْ

و امْنَيْنْ الِّ لِلْمَ مَا رَيْـــــــــتْ۞جَايِــــــــزْ لِ عِتْ التَّيَمُّومْ

كِلْتْ اطْلِعْ فِيهُمْ مَا شَفْرَيْــــــتْ۞نِخْدِمْ بِــــــــيهُمْ لُبْ الْعُلُومْ

التَّوْحِيدْ، اعْلِيهْ اتْرَبَّـــــــــــيْتْ۞ سَـابِكْ لَخْضَرِى و آجَرُّومْ

و النَّثْرْ اكِدْ اعُودْ اخَيْــــــــــرْ۞ فالْوُضُوحْ و حسْ المَفْهُومْ

و يِكْدِرْ يِنِحْفَظْ حَتَّ غَيْــــــــرْ۞اهْـــــوَنْ مِنُّ حِفْطْ الْمَنْظُومْ.

)] |]

الحلقة 2
مقدمة في علم الكلام:
*
*
*
[| [(

الِّ مَــــاهُ كَـــــارِدْ نِظَـــامْ ۞ الشَّــــرْعْ و بالسِّــنَّ محْكُومْ

الِّ مِنْ عُلُــــــــومْ الظَّـلاَمْ ۞ الِّ بالْفَلْـسَـــــفَه مَلْغُــــــــــومْ

و الِّ هُوَ عِلْــــــمْ التَّوْحِيـدْ ۞ الِّ جَــــــابْ انَّ بِالتَّــأييــــــدْ

الأَشْعَـــــــرى و الْمَا تُرِيدْ ۞ بازْمَامْ الْهِـــــــدَايَ مَخْــزُومْ

ذَاكْ الَّ حَـــــــدِّنُّ تأْكِيــــدْ ۞ للشَّــــرْعْ امْعَ رَدْ الخُصُــومْ

ابْمَنْطِقْ للْخُصُــــومْ أكِيــدْ ۞ بِيهْ الِّ بالسِّنَّه مَـدْعُــــــــــومْ

مَاهُـــــو جَدِيدْ، الِّ جَدِيــدْ ۞ مُصْطَلَـــــــحْ بِيهْ التّعَلُّـــــومْ

فَـاتْ اعْلِيهَ كمْ مِنْ صِنْدِيدْ ۞ بالْعِلْمْ و بالـــورعْ مَوْسُــــومْ

كِيفْ البَقَــــــلاَّنِى عمِيـــدْ ۞ اهْلْ السِّــــنَّ غَــلاَّبْ الــرُّومْ

و الجوَيْنِى و أبـــو حَامِيدْ ۞ الغَــــزَالِى، قُطْــبْ الْعُلُــــومْ

و النَّوَوِى، رَوْضِةْ لِمْسِيدْ ۞ والْقُشَيْرِى، زَعِيــمْ الْقَـــــوْمْ

و ابْنْ الصَّايِغْ عَبْدْ الْحَمِيدْ ۞ والْفَخْـــرْ الـرَّازي واسَلّـــومْ

الْعُلَمَـــــــــا أبـو الوَلِيــــدْ ۞ الْبَــــاجِى فِالدَّيْكَ مَعْلــــــــومْ

مِنْهُمْ و ابْنُ دَقِيقْ الْعِـيــــد ۞ والسَّبْكِي زَادْ و ذوكْ الْكَــوْمْ

و الْعِـزْ السُّلْطَـانْ السَّيـيـدْ ۞ لفْـــرَنْجْ ابْدَعْـــوَاتُ مَهْــزُومْ

و الْخَطِيبْ الْبَغْـدَادى شِيدْ ۞ بِيهْ و بالْعَسْقَـــــــــــلاَنى زِيدْ

و ابْنْ الْعَــرَبى كَانْ اتْفِيدْ ۞ و القُـــــرْطُبِى قَرْمْ القُــــرُومْ

و ابْنُ رَشْـــدٍ سَنْــدْ الْبَلِيدْ ۞ الحَفِيـــدْ و بَحْــــرْ المَكْـــرُومْ

وابْنُ رُشْــــدْ الْمَاهُ حَفِيـدْ ۞ حَافِظَه منْطُــــوقْ و مَفْهُــــومْ

و المَازِرِى مُولْ التَّشْدِيدْ ۞ مِنْ تَمِيـــــمْ و تَمَّــــمْ لِعْلُــــومْ

و الوَرْغَمِى ذَاْ الصِّنْدِيـدْ ۞ الِّ عِلْــــــمُ مَاهُـــــــو مكْتُـومْ

و القَرَافِي ذَاكْ الْ فِالْفَيْدْ ۞ بَحْرْ و لاَهُو بَحْـــرْ الْقَلْـــزُومْ

و ابْنُ عَاشِرْ عَبْدْ الحَمِيدْ ۞ و السَّنَوْسِي مَاهُـــــو مَظْلُـومْ

و افْمُورِيتَـــانِ مَاهْ ابْعِيدْ ۞ كَاعْ اقْطَـــــابْ اسٌومُ ذَ السَّوْمْ

يامِسْ و الْيُومْ اعْلَ تَأييدْ ۞ ذَاكْ الْمَــذْهَبْ يَامِسْ و الْيُــومْ

مَا فِيهُمْ مَهْزُومْ و لاَ فَيْدْ ۞ وَاحِــــدْ مِنْهُمْ عَنُّ مَهْــــــزُومْ

)] |]

الحلقة الثالثة:
حكم التقليد في العقائد
[| [(

اعْلَ الْعَبْـدْ الَّا يِعْتَقَـــــدْ ۞ عَقِيــدِةْ لِمَـــــانْ المُعْتَــــدْ

بِيهَ فالشَّرْعْ الْمُعْتَـــــمَدْ ۞ ذَاكْ الِّ فِالنَّـــصْ الْمَحْكُومْ

و الِّ جَابْ ابــــــو مُحَمَّدْ ۞ مِنْهَ فِالرِّسَـــــالَ مَعْلُــومْ

و لاَهُ وَاجِبْ كَاعْ اعْلَ حَدْ ۞ مَاهُ لَعْتِقَــــادْ الْمَجْــزُومْ

بِيهْ و عَنُّ مَا يِتْحَيَّـــــدْ ۞ مُكَرْظِ، مَوْتُوكْ و مَحْــزُومْ

و الْخَاطِى هَاذَ مِنُّ رَدْ ۞ الشُّبُهَــــاتْ أ كَـــــوْلْ اكُومْ

مَا وَاجِبْ شِى مِنْ ذَاكْ الرَّدْ ۞ كُونْ الْكِفَائي يَعْنِ كَوْمْ

فِيهُم تَاَهُّلْ لُ مِنْ كَــــــــدْ ۞ الْفَهمْ و مِنْ كَدْ الْعُلُــــومْ

مُلاَنَ حَكْ و لاَ مَوْجُــودْ ۞ مَاهُ ذَاكْ الرَّبْ المَعْـبُـــودْ

صِيفِتْ نَفْسُ ذَاكْ الوجُودْ ۞ بُرْهَانُ فالْعَـــالَمْ مَعْلُــومْ

بِيهْ الْكِثْرَ مَاهُ مَعْدُودْ ۞ وفالْفِطْرَ مَغْرُوسْ و مَلْمُـــومْ

فالدَّهرِ مَذِهْبُ مَرْدُودْ ۞ بالْعَقْلْ و بالْفطْــــرَ مَصْدُومْ

يَغَيْرْ الَّ بالشَّرْطْ اعُودْ ۞ السَّامِعْ يَفْهَمْ شِى مَفْهُــــوم

ذَ العَالمْ حَادِثْ بِيهْ الِّ ۞ لاَزِمْ شِى حَادثْ كِيفْ الْيُومْ

السُّكُونْ و كِيــفْ امَّلِّ ۞ لَلْـــوَانْ و كِيفْ التَّكَــــــلُّومْ

هَاذَ كَامِلْ مُسَلَّمْ بِيـــهْ ۞ بَيْنْ المُشَــــاهِدْ و الْبَدِيــــــهْ

و السَّلاَقَه مَا تنْفَعْ فِيهْ ۞ و لا ينْفَـــــعْ فِيهْ التَّقَــــدُّومْ

العالم حَادثْ مَا تِخْطِيهْ ۞ و الحَادِثْ مَحَـــدُّ مَعْـــدُومْ

لاَ بُدَّالُ مِنْ شِى يبْدِيهْ ۞ لِلْوُجُودْ ايلَ بِيـــهْ اقُـــــــومْ

و ابْـدَاهْ الِّ مَالُ شَبِيـهْ ۞ الْإلــهْ الحيْ القَــيُّـــــــــــومْ

و كونْ الطَّبِيعَه يالْقَدِيرْ ۞ الْهَ نَوْبَ تَكْــلَعْ و ادِّيـــــرْ

و اتْسَيَّرْ ذَ الْعَالَمْ تَسْييرْ ۞ اعلَ نَسَقْ وَاحِدْ مَحْتُـــومْ

مَاهُ مَفْهُومْ، الاَّ تَقْدِيرْ ۞ تَأْثِيرْ افْشِى مَاهُ مَعْـــــــدُومْ

ذَاكْ اوَدِّيلَكْ دَوْرْ اكْبيرْ ۞ و الدَّوْرْ الَّ مَـاهُ مَعْلُــــومْ

و الِّ فِالْمَعْدُومْ التَّأثِيرْ ۞ في المَعْدُومْ ال مَــاهُ مَفْهُومْ

)] |] [| [(
الصفات السلبية : الغني و الوحدانية

مُلاَنَ غَـــــــــنِـــــــيْ أرَاهُ ۞ حَشَـــــــــاهُ عَنْ مَا سِواهُ

و امَّلِّ غَنِى حَـــــشَّــــــــاهُ ۞عَنْ مَحَلْ ايلَ بِيهْ اقُـــــومْ

و لِلْمُخَصَّصْ رَاهُ مَــــــــاهُ ۞ مِفْتَقَرْ مخَلَّ لُــــــــــــزُومْ

لَفْــــتِقَارْ الْ مَا عَـــــــــــدَاهُ۞ لاَزِمْ لِلْحُدُوثْ الْمَــــلْزُومْ

مُلاَنَ وَأحِدْ فِالــــصِّفَـــــاتْ ۞ و افْلَفْعَالْ و وًاحِدْ بالذَّاتْ

و الْبُرْهَانْ اعْل ذَ بالـــــذَّاتْ۞فاكْتُوبْ الْعَقَائدْ مَرْسُـــــومْ

لاَ قَدَّرْنَ ر بَــــيْنْ اشْتَـــاتْ ۞ و اللَّ سبعَ عَـــادُ خُصُومْ

و اخْتَلْفُ مَا يِخْلِكْ ذَ الكَوْنْ ۞ تَمْ الاَّ مَــــعْدُومْ ايلَ اليُومْ

و اللَّ زَأدْ اتَّـــفْقُ تمَصْمُونْ ۞ تَمَــــــانُعْ فلْ مَاهُ مَقْسُوم

القدم و البقاء

مُلاَنَ قَدِيمْ و دَلِـــــــــيلْ ۞ وُجُوبْ الْقِدَمْ لٍلْـــجَلِيلْ

كَوْنُ حُدُوثُ مُسْتَحِــــــيلْ۞دَلِيلْ اسْتِحَـــــالُ مَعْلُومْ

بَاقِ مَعْنَ ذَاكْ ابْذِ الْحِيلْ ۞ مَا يُورَ فالــدِّنْيَ مَعْدُومْ

بُرْهَانْ البَقَا ذَ غِـــــرْشُ۞عَنْ وَاجِبْ لِلْحَيْ الْقَيُّومْ

وجُودُ و الْقِدَمْ و الــشِّ ۞ لَـــــــعَادْ الِّ قَديِمْ ادُومْ

المخالفة للحوادث

الإله الْحَيْ السِّبْحَــــــانْ ۞ صِفَاتْ الْأعْرَاضْ و لَعْيَانْ

عَنْهَ مُنَزَّهْ لاَ جِحْــــــدَانْ ۞ التَّنْـــــــزِيهْ الْ مَاهُ مَكْتُومْ

و الِّ يَخْطَرْ زَادْ افْلَذْهَانْ ۞ مِنْ شِى يَسْوَ شِنْهُ مَوْهُومْ

مَاهُ هُوَ مَانَللَّ كَـــــــــانْ۞هُوَ بَاطْ الْـــــــحَيْ الْقَيُّومْ

و المُخَالَفَه زَادْ اعْـــرَفْ ۞ عَنْ ذَ كَامِلْ فِيهَ مَــــلْمُومْ

و وطَايِتْهَ مَا تُوَّكَّــــــــفْ۞و لاَ يَنْفَعْ فِيهَ زَادْ الْعَـــوْمْ

و النصْ اللـي جَ فالتَّمْثِيلْ ۞ مُوهِمْ شِى مَاهُ بالْجَلِيلْ

لاَيِقْ نِحْكُوهْ ابْذِيـكْ الْحِيلْ ۞وانصومُ عن تفسير صوم

حَدْ امْنَزَّهْ فاثْرْ الرَعِـــــيلْ ۞ لَوَّلْ مَا لَحْكُ فِيهَ لَوْمْ

و فاللُّوغَ لاَ صَحْ التَّأوِيلْ ۞ ذَاكْ امَّلِّ مَنْحى مَعْلُومْ

خَوْفْ اظِنُّ عُمُومْ الجِّيلْ ۞ عَنْ تَفْسِيرُ ذَاكْ الْمَوْهُومْ

)] |] [| [(

صفات المعاني : (العلم و السمع و البصر و الكلام)

مُـــلاَنَ عَــــالِمْ مُـــــلاَنَ ۞عَـــــــــــــنْ عَالِمْ مُلاَنَ ذَانَ

نَعْطِيكْ اعْلِيهَ بُرْهَـــــانَ ۞ذَ الكَوْنْ الِّ عَـــــــايِدْ مَنْظُومْ

بُحُورْ أجُزُورْ احْــــــــذَانَ۞و اسْمَ وارْضْ أكَمْرَ وانْجُومْ

مِنْ بَدْءْ الخَلْقْ ايـــــلَ لاَنَ۞مُنَظَّمْ نِظَامُ مَحْكُـــــــــــــومْ

مَا فِيهْ اخْصَارَ تُكَـــــــانَ ۞سُبْحَانَكْ يالْحَيْ الْقَيُّــــــــــومْ

و مُلاَنَ سَمِـــيعْ و بَصِيرْ ۞مَا تِحْتَاجْ الْ دَلِيلْ اشِـــــــــيرْ

اعْلِيهَ : فالذِّكْرْ ابْلِـــــكْثِيرْ ۞ كَافِ ذَاكْ الْ مُولْ العُــــلُومْ

كِيفْ اكْلاَمُ مَاهُ غَسِيــــــرْ ۞دَلِيلُ فالسَّمْعْ الْمَوْسُــــــــــومْ

و اكْلاَمُ قَدِيمْ افْلَــــــــــزَلْ ۞قَايِمْ بِيهْ و لاَ يِتْــــــــــــــبَدَّلْ

مَاهُ صَوْتْ ولاَحَرْفْ اكمَلْ۞مِنْ ذِى كَاعْ اكْلاَمْ القَيُّـــــــومْ

و ادِلْ اعْلَ مَدْلُولْ الْ دلْ ۞اعْلِيهْ الْقُرْآنْ الْمَرْسُـــــــــــومْ

واللفْظْ الِّ جَايْ الْ لِّعْجَازْ ۞اكْرَاتُ هِيَّ و الرسٌـــــــــــومْ

حَوَادِثْ و انْكُولُ مَجَازْ ۞مَحْفُوظْ و مَقْرُوءْ و مَرْقُـــــــومْ

القدرة و الإرادة و تعلق الصفات

لِرَادَ لْمَوْلَ لَجَــــــــــــــــــــــلْ۞و القـــــــــدْرَه وَجَّبْهُمْ لِعْقَلْ

و اعْلِيهٌمْ بالْكَوْنْ اسْتَــــــــــدَلْ۞ و الْحَيَاـــــــــةْ ارَاهِ مَعْلُومْ

عَنْهَ شَرْطْ الشَّوْفَه واعْـــــــمَلْ۞عَنْ لِرَادَ و الْقِــــــــــدْره دَوْمْ

فلْ مَاهُ ممكِنْ مَا تَعْمَــــــــــــلْ۞تِتْعَلَّقْ بالْمُمْكِنْ لُــــــــــــزُومْ

تَعَلُّقْهَ بِيهْ افْلَــــــــــــــــــــزَلْ۞صَلاَحِي و الْتَنْجِيزْ الــــــيُومْ

و التَّنْجِيزْ اضَافِى مَنْطُـــــــوقْ۞عَايِدْ لَكْ فِالْخَارجْ مَعْـــــــدُومْ

كِيفْ النِّسْبَ و التَّعَلُّـــــــــوقْ ۞كُنْهُ مَا هُ حَتَّ مَفْهُــــــــــــومْ

عِلْمْ اللهْ الحَيْ العَلــــــــــــــــاَّمْ۞يِتْعَلَّقْ يِتْعَلَّقْ بانْواعْ الأَقْسَامْ

والبَصَرْ والسَّمْعْ ولكْـــــــــلاَمْ ۞تِتْعَلَّقْ بانْوَاعْ المَعْلُــــــــومْ

مِنْ عَنْدْ الْجَوَازْالْ لِحْـــــــــرَامْ۞و الِّ خَاطِ هَاذَ يَالْكَـــــــوْمْ

مِنْ تَخْصِيصْ الوَصْفْ الِّ عَامْ۞مُحَالْ و كِذْبْ و تَحَكُّـــــــومْ

القدرة و الإرادة و تعلق الصفات

أفعال الخير

الْعَبْدْ ابْلاَ قدْرَ مِسْكِيــــــــنْ۞و ابْكَسْبُ مَاهُو كَاعْ امْتـــينْ

و الِّ وَاسَ مُلاَنَ زَيْــــــنْ۞كَانْ اعْفَ عَنْ عَاصِ مَــلُومْ

الاَّ مِنْ فَضْلُ و الْمُحْسِيــنْ۞كَانْ اعَذَّبْ مَاهُو مَــــــظْلُومْ

عَدْلْ الهْ و فَضْلُ لَثْنَيْـــــنْ۞الِّ مِنْهُم يِخْــــــــــــلِكْ مَعْلُومْ

و العَبْدْ الاَّ شَرْعًا مُلْـــــزَمْ۞بَفْــــــــــــعَالُ تَكْلِيفُ مَرْسُومْ

لُكَانْ ابْغَ يِكْلِبْ ذَ الْيَــــــمْ۞و اعٌودْ الْعَبْدْ الْ مٌولْ اهْمُومْ

اعْلَ فِعْلُ مَاتَ يِنـــــــذَمْ ۞و اعُودْ اعْـــــــلَ لَوْنُ مَذمُومْ

رؤية الله تعلي

رُؤْيَةُ الإلهْ ابْلَبْصَـــــــــــــارْ۞فـــــــــالْقُرْآنْ و جَاتْ افْلَخْبَارْ

و لاَ يِنْكِرْهَ مَاهُ نَكَّــــــــــارْ۞بَصْرُ شَــــــــوْرْ الْعَادَ مَشْرُومْ

مَاهُ فَاهِمْ مَعْنَ لِبْصَـــــــــارْ۞و امْنْ انْوَارْ الــــسِّنَّ مَحْرُومْ

و افْ لاَ أقْسِمُ عنْ لَبْــــرَارْ۞تَجْبَرْ مِنْهَ ذَلِّ مَقْسُـــــــــــــومْ

و الحِجَابْ الْ كَوْمْ الْكُفَّارْ۞نَعُوذُ باللهِ مَلْمُــــــــــــــــــــومْ

جَوَّزْهَ لِعْقَلْ و الوجُــــــــودْ۞صَحَّحَّه عَنْدْ اهْلْ الْفُهُــــــــومْ

و اطْلَبْهَ مُوسَى لِلْمَعْبُـــودْ۞شِى طَلْبُ جَوَازُ مَـــــــــــعْلُومْ

و هِيَّ هِيَّ عَيْنْ الْمَقْصُودْ۞و الزِّيَاده و التَّـــــــــــــــــقَدُّومْ

)] |]

شاهد أيضاً

أدب الحش والإستسقاء

وصلت بريد الموقع قطعتان جديدتان في غرض “أدب الحش” كتبهما الشيخ الأديب محمد فال بن ...

7 تعليقات

  1. وخيرت بالعلامة العارف بالله بباه اعل شرحه لبعض كتب الاشاعرة بالحسانية اطال الله بقائه

  2. والله إنك أتحفتنا حقا وشكرا جزيلا لك

  3. محمد أحمد الميداح

    الأخ و الصديق محمدن ولد عبد الله (الملك) و الإخواء المعلقين من مسؤولي و قراء موقع “أخبار انيفرار”… و الله إن رضاكم عني ليسرني كثيرا و ليذكرني قول الشاعر :
    إذا رضيت عني كرام عشيرة ـ ـ ـ الخ
    شكرا لكم جميعا و أعدكم بأني سأتابع إن شاء الله نشر هذا النظم الجميل الذي شرفني بنشره أستاذي محمد فال ولد عبد اللطيف، حتي تعم فائدته، آملا أن لا “يَغْبِنَنِي” الأستاذ الناظم في الأجر…

  4. محمدن بن عبدالله بن مناح معلقا علي تعليق علي نظم العلامة [ديدي]في أنساب أهل أعمر إديقب رحم الس

    تعليق علي ما نشره ذ/محمد بن احمد [دمب]علما بقلم محمدبن عبدالله بن أحمد [الملك] وفاء يوعدي لكم حضرة ذ/محمدبن احمد، في التعليق الماضي فهذه هي المقطوعةالشعرية :
    أزفّ الي الفتي الندب الأريب ****محمد نجل أحمــــد والأديب
    تحياتي وتقديري علي مـــا****أفدت به من الأدب الغريب
    تحيات تغاديه وتمــــسي****بروح الورد في روض رطـــيب
    وأطيب من شذا الجادي ّتحكي**** مسامرةالحبيب بلا رقيـــب
    كطعم الشهديمزج في إناء **** مع الرا ح المعتق والحليب
    وبعد:فإنني أعطيك ذهني **** لأسمع كل شــاردة عـــر و ب
    فأطيب ما يفوز به مجـدّ**** من الدنيا مجالسة اللبيـب
    وأنت هو اللبيب عليك أثني****بما يثني البعيد مع القريب
    صلاة الله يشفعها ســـلام **** علي الهادي المحبب في القلو ب
    وكتب ذ/مجمدن بن عبدالله [الملك].تاب الله عليهما وعلي جميع المسلمين،آمين.

  5. محمدن بن عبدالله [الملك] معلقا علي نظم التوحيد، الذي أفادنا به ّ/محمدبن أحمدبن الميداح [دمب]

    حياك الله يامحمدبن احمد [دمب علما]علي ما تقوم به من التنبيه علي الفوائدالنادرة ، وأنت لذلك أهل ، فأنت علم من أعلام الأ دب أدام الله بقاك ، وحفظك ورعاك ، وأنا أقول لك هذا الكاف المتواضع فأرجو أن تقبله مني، وسأشفعه لك بقطعة شعرية في التعليق القادم بإذن الله تعلي ،والكاف :
    عزت محمد وأهل فر *****أنّ منش ماه طار
    كيفتهم عزتهم تكبر ***** فين منش حق أوار
    ولكم مني جزيل الشكر أخوكم محمدن بن عبدجالله [الملك].

  6. محمد الحافظ بدى

    الأستاذ محمد لقد لخصت المقصود حين قلت “لو ان الله رزقه نعمة حب الظهور”

  7. شكرا جزيلا للأستاذ محمد ول الميداح على إتحافنا بمثل هذه الدرر النفيسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.