الرئيسية / اكليع الغب / تصحيحات الشيخ العلامة محنض باب بن اعبيد لأخطاء شائعة في بعض المقررات المحظرية

تصحيحات الشيخ العلامة محنض باب بن اعبيد لأخطاء شائعة في بعض المقررات المحظرية

“عيون الإصابة في مناقب الشيخ محنض باب بن اعبيد الديمانى” مصنف مرقون على الآلة الطابعة لا يزيد عدد صفحاته على الخمسين، لكن قيمته العلمية والبحثية لا تقدر بثمن، فقد ألفه تلميذ نجيب في مناقب شيخ كان نسيجا وحده، وبما أن المصنِّفَ كان تلميذ الشيخ وابن خالته فلاشك أنه كان يُسِر له ما لا يسر لغيره. ويعلم منه ما لا يعلم الآخرون وقد تجلى ذلك واضحا بين سطور الكتاب.

مؤلف الكتاب هو الشيخ ميلود بن المختار خي بن عبد الله بن شدَّك بن يعقوب بن بارك الله ، وقد أخذ هو وأخوه سيدأحمد عن الشيخ محنض باب بن اعبيد و صارا من أوعية العلم ومظنته و إلى ذلك يشير الشيخ المختار بن حامد في لقطاته الحية بقوله: (… والعلم حي في بنى المختار خي).

وقد ألف الشيخ ميلود عدة مصنفات تشى بغزارة علمه منها شرح على إيضاح المرام للرد على جيم الإعجام ، وكتاب عيون الإصابة في مناقب الشيخ محنض باب.

يعتبر الشيخ ميلود أحد القلائل – في أرضنا- الذين كتبوا نثرا فنيا تحدثوا فيه عن سلوك أشياخهم بعد رحيلهم. حيث تحدث في فصول كتابه عيون الإصابة عن نسب الشيخ محنض بابه ومكانته العلمية و خصاله وجده ومثابرته و نبوغه كما  تكلم عن توليته للقضاء و قيامه بدور الإمام الأعظم و إنكار العلماء عليه ذلك و مناقشته لهم، و أوضح طريقته في القضاء و درجته في الفقه و ساق أمثلة من فتواه بغير المشهور.

كما تحدث عن إقامته للحدود و احتياطه فى الفتوى و القضاء ، ثم تحدث عن مدرسته وعن تآليفه وعن تلامذته وخص كتابه الميسر بالذكر و نبه إلى القيمة التى أضافها إلى المحظرة الشنقيطية.واستطرد تقاريظ العلماء المعاصرين للشيخ لذلك الكتاب النفيس. ثم تحدث بعد ذلك عن وفاته وعمره وعن أساتذته الذين أخذ عنهم وذكر نتفا جميلة من شعره وختم الكتاب بفصل خصصه لمناقب أخوال الشيخ الشرفاء أهل الطالب أجود.

وقد خصص المؤلف فصلا للتصحيحات التى قام بها الشيخ محنض باب رحمه الله لبعض الأخطاء التى كانت متداولة في أهم المتون المحظرية كالشيخ خليل و الستُّ وغيرهما. و سنتحف القراء الكرام بها نقلا عن الكتاب بدون أبسط تصرف.

قال الشيخ ميلود في الصفحة 16 ،17 و 18 من كتاب عيون الإصابة:

استدراكات الميسر على الشروح الأخرى:

بين فيه تحريفات في نص المختصر – لم تبين قبله- عمي على الشراح وجهها، فصاروا يشرحونها بما لا يطابقها منها:

-قوله- أول بيوع الآجال ( … ومنع لتهمة ما كثر قصده …) فقد شرحوها : ” للتهمة ” بلام التعريف و جعلوا ” ما” نائب ” منع″ و هو خطأ واضح ، لأن ما كثر قصده ممنوع ، ولو لم تكن تهمة ، وليس الإخبار عن منعه بمراد و إنما المراد منع ما كانت فيه تهمة.

فالصواب – كما قاله الشيخ رحمه الله- ” لتهمة”  بغير لام تعريف ، و إضافة ” تهمة” إلى ” ما” فيكون نائب “منع” ضميرا يرجع إلى البيع.

كما قال في فصل المرابحة : وجاز مرابحةً بنصب مرابحة وفاعل “جاز” ضمير يرجع إلى البيع في أول الباب.

وكذا قوله (… وحرم في نقد وطعام ربي فضل ونساء…) فالشراح ينونون “طعام” و يضيفون ربى إلى ” فضل” و يجعلونه فاعل ” حرم” فيكون المعنى : أن جميع الطعام يدخله ربى الفضل و ذلك باطل

فالصواب ما قاله الشيخ : من إضافة “طعام” إلى “ربي”  و رفع “فضل” والنساء معا دون غيرها من الطعام فإنما يحرم فيه النساء فقط.

وكذا قوله في الخيار عند الكلام على بيع الطعام قبل قبضه (… أو كلبن شاة..) رواه شارحه بالإفراد و لا وجه له لأن لبن شاة منفردة لا يصح شراءه و إنما يصح شراء لبن شياه متعددة نحو العشرة.

فالصواب ما قاله الشيخ : إنه ” لبن شاء” بالهمز ليكون جمعا.

وكذا قوله في الصداق : (…و تمهل سنة – إن اشترطت- لتغربة أو صغر ) رواه الشراح ” لتغربة” بهاء التأنيث فهو مصدره ولم يوجد له سماع في كلام العرب ومثل هذا كثير.

تصحيحات محنض باب اللغوية

كما بين تحريفات شرح عليها الشنتمري أبيات من الديوان منها قول امرئ القيس :

عصافير و ذبان ودود *** و أجرى من مجلحة الذئاب

شرحها الشنتمري : واجرأ  من الجراءة وهذا ليس صحيح بل هي جمع “جرو” معطوف على عصافير

وكذا قول زهير:

لها متاع و أعوان غرو ن به *** قتب و غرب إذا ما أفرغ انسحقا

فالرواية “غدون” بالدال و لا معنى لها .

فقال الشيخ: بل هو  “غرون”  بالراء جمع غر بمعنى ملازم و صف لأعوان

وغير ذلك مما بينه رحمه الله من أبيات الديوان ، وغيره من معضلات اللغات و الأحكام

فمن ذلك أن حمادا شارح منظومات البدوي قال عند ذكر سارية بن زنيم أن في القاموس لفظة أعيت كل من لقيه ، وقد جال في البلاد يسأل عنها و ذلك أنه قال : زنيم كزبير و السارية ثم قال ” ونغاشي” رآه النبي صلى الله عليه وسلم فسجد شكرا لله والكلمة هي ونغاشي

فبين الشيخ أنه بالنون و الغين المعجمة ، أي رجل قصير أقصر ما يكون من الرجال ، أي أن زنيما – أيضا- اسم رجل قصير جدا، لما رآه النبي صلى الله عليه وسلم سجد شكرا لله إذ لم يخلقه على شكله.

كما أورد في الصفحة 27 قصة طريفة وقعت بين الشيخ و العلامة المختار بن بون وهي كالتالى:

ومن العلماء الذين عاصروه المختار بن بون الجكنى مؤلف الاحمرار و الوسيلة و غير ذلك من التواليف المفيدة ، توفي قريبا من عام ثلاثين ومائتين و ألف.وقد سأل شيخنا يوما عن هذا البيت :

يمسن كما اهتزت غصون تسفهت *** أعاليها من الرياح النواسم

قائلا: إن النحاة أوردوه شاهدا عند قول ابن مالك:

وربما أكسب ثان أولا ….. الخ

ولم أدر الشاهد فيه …

و ذلك لأنه قرأ ” من الرياح” الذى هو محل الشاهد من البيت بلفظ :” من الرياح ” فجعل الرياح مجرورا بمن التى من حروف الجر تصحيفا.

فقال له الشيخ محنض باب – بديهة-  لعله ” مر الرياح” بالراء ولم يسمعه قبل ذلك

فقال له ابن بون :” مخلمك”  وهي كلمة يمدح بها  قريبة المعنى من لله درك .

انتهى من كتاب عيون الإصابة في مناقب الشيخ محنض باب بدون أبسط تصرف

موقع انيفرار

 

شاهد أيضاً

أبيات للأستاذ الأديب محمدفال بن عبداللطيف قالها سنة 1972

أبيات جميلة للأستاذ الأديب محمدفال بن عبداللطيف قالها سنة 1972 عجبت من المقلد وهو هـوه***مـــن ...

2 تعليقان

  1. سيد أحمد أموه

    جزاك الله خيرا على ما تتحفنا به من روائع نادرة

  2. Excellent.

    Mahand Babe est une source de fierté pour toute la region.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.