الرئيسية / قراءات أدبية / الأدباء حسني الفقيه , عبد الودود بن عبد الله (ددود) و محمد فال بن عبد اللطيف حول (رترت)

الأدباء حسني الفقيه , عبد الودود بن عبد الله (ددود) و محمد فال بن عبد اللطيف حول (رترت)

وصلت بريد الموقع رسالة من الدكتور حسني الفقيه تحوي قطعتين ممتازتين له و للأستاذ عبد الودود بن عبد الله (ددود)
تعقيبا على أبيات الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف عن التقاعد (رترت) المنشورة سابقا و تذييل حسني الفقيه عليها. المشاعرة كاملة:
رترتُ جــــــــــاءت مرحبا رترتُ۞ صاحبها بالـــــسوء لا ينعت

ذريعة الفساد مــــــــــــــــــسدودة۞ عنه فلا يُرشـــى ولا يسحت

إن فاته سعي إلى مكــــــــــــــتب۞ تبقى له السبحة و الــصبحة
وصلت بريد الموقع رسالة من الدكتور حسني الفقيه تحوي قطعتين ممتازتين له و للأستاذ عبد الودود بن عبد الله (ددود)
تعقيبا على أبيات الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف عن التقاعد (رترت) المنشورة سابقا و تذييل حسني الفقيه عليها.

المشاعرة كاملة:

محمد فال بن عبد اللطيف:
[| [(

رترتُ جــــــــــاءت مرحبا رترتُ۞ صاحبها بالـــــسوء لا ينعت

ذريعة الفساد مــــــــــــــــــسدودة۞ عنه فلا يُرشـــى ولا يسحت

إن فاته سعي إلى مكــــــــــــــتب۞ تبقى له السبحة و الــصبحة

والناس ليست عندهم حـــــــــاجة۞ فيه فلا حول ولا قــــــــــوة

إن يتقاعد عن طلاب العــــــــــلا۞ فلا ملام عذره رتــــــــــرت

راتبه قصر على رزقـــــــــــــــه۞ ورزق من يجري عليهم ستو )] |]

حسني الفقيه:

[| [(

رترتُ” إن تات فتى ينعــــتُ۞بحكمةٍ دليلها شيبـــــــــــــــــــــــةُ

في دينه والحُكْمٍ والشعـــر و۞النثر الجميل وهْـــــــــــوَ لا يَسْحتُ

ما فاته سعيٌ إلى مسجــــــد۞يعتـــــــــــــــــــاده برجله “يـَـحْفتُ”

لا حاجة لقومنا مطلـــــــــقا۞فيه، وقد تحتاجه رتــــــــــــــــرتُ

والحمد للجليل إذ بعــــد أن۞رتـــــــــــــــــــــــرته تَيَسَّرَتْ لجنةُ

بها “يُقَطِّعُ” الفتى وقتـــــــه۞مـــــع المُرَتْرٍتٍينَ،ثم c’est tout

)] |]

عبد الودود بن عبد الله (ددود) :

[| [(

حسْني الفقيهُ شعرُه مُسكـــــــــت۞عـنَت له الأشياخ والفتيـــــــــــــــــــــة

والعابدُ اللطيفُ في نثــــــــــــره۞حُكْمٌ وفي أشعاره حِكمــــــــــــــــــــــة

كلاهما في الشعر أو نثـــــــــره۞يدعو إلى الإصلاح من يُنصــــــــــــــت

إصلاحِ شأنِ عاطلٍ مــشــــــتكٍ۞أو عاملٍ أوِ الألُـــــــــــــــــــى “رترتوا”

ما كلّ من أهوتْ بــــه “رترتُ”۞مــــــــــــــــــــن حالقٍ عنّت له “لجنة”

فلْيصلحنْ ما اعوجّ مِن “رترتٍ”۞ مَن يُنشد الإصلاح. دمتم. C’est tout )] |]

حسني الفقيه :
[| [(

عبدَ الودود دمـــــــــتَ لا رتـــــرتُ۞يـــــــؤذيك رَيْـــــبُها ولا عطلةُ

عبدُ اللَّطِيـــــــــفِ نهْجُه نهجُكـــــمْ۞ قــــــــبلَ وبعدَ أن أتتْ “رترت”

ما فاته في كـــــلِّ أيَّامِـــــــــــــــــهِ۞فَـــــــــــــضْلٌ وما فاتكمُ، فاثبتوا

في عاجل وآجــــل أنتـــــــــــــــــمُ۞فـــــــــــــي فعلكم لجيلنا قــــدوةُ

في الحكم والشعر المقفى بــــــــــلا۞ضعـــــــــــــــف قوافـيهِ لكم حُرَّةُ

في ما تقول والذي لا تقــــــــــــــو۞ لُ لحْــنُها يقوله et c’est tout

)] |]

كما أضاف حسني الفقيه “.. في انتظار ختام المسك من أستاذنا محمد فال…”.

شاهد أيضاً

أدب الحش والإستسقاء

وصلت بريد الموقع قطعتان جديدتان في غرض “أدب الحش” كتبهما الشيخ الأديب محمد فال بن ...

4 تعليقات

  1. أحسن الدكتور الفقيه من له حظ من إسمه و لا غرو لمن نجلته سراة ولاتة أن يكون فقيها شاعرا فاهما.فلقد أحسن فى القطعتين فكلاهما آتت أكلها ولم تظلم منه شيئا وكيف لا والرجل من الدبلماسيين الأفذاذ ومن الرعيل الأول فى سلك التعليم الذين لم تأخذهم فى الله لومة لائم.
    وبما أن القرين بالمقارن مقتد فالرجل خليل المرحوم بدى بن الشاه وصفي محمد فال بن عبد اللطيف و زميل امين بن حامد وما شر الثلاثة بصاحبك الذى لا نعرفينا.
    و تعد مشاركته فى الموقع نقلة نوعية من حيث حجم ونوع المتصفحين المشاركين، ونرجو منه المزيد خصوصا أن الثلاثة أكدوا من خلال هذه المشاعرةان صاحب رترت لديه الوقت للسبحة و بالتالى فلديه الوقت للكتبة.

    أما المؤرخ والأديب ددود فهو كالمختار بن حامدن عندنا، ولديه اطلاع واسع بثقافة المناطق الموريتانية وخصوصا أهل إيكيدى وقد شهد المعهد الموريتاني للبحث العلمي فى عهده نقلة نوعية من حيث الاصدارات والمنشورات خصوصا الايكيدية منها.وحبذا لو حبا الدكتور الموقع ببعض كنوزه فالشعر والتاريخ متكاملان.
    أما الأستاذ محمد فال بن عبد اللطيف فقد أجاد و أفاد كعادته خصوصا بالتضمين الذى ذيل به القطعة الختامية. وكان التاه يجيز الشعراء ويقول لهم إنه- وإن غاب- فلا يزال صاحب الشعر الظريف فى بحر السريع

    وفى ختام التعليق أشكر الشعراء الأدباء على هذه الدرر السريعية و أظن ان رترت قد حازت بها من الفخار ما يجعلها تغيظ كل ذات تاء تأنيث.
    متصفح

  2. المشاعرة جميلة جدا ونضم أصواتنا إلى حسني من أجل ختام مسك من محمد فال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.