الرئيسية / مؤلفات / قصيدة البلبلية لمحمذن بن محمد بن أحمد سالم

قصيدة البلبلية لمحمذن بن محمد بن أحمد سالم

تعريف بالمؤلف:

هو العالم العلامة الشاعر محمذن بن محمد بن أحمد سالم بن عل بن سيذن بن محمذن بن أعمر إيديقب.
وأمه: آمنة الملقبة متُّ بنت محمذن بن بتا وهو الأمين فال بن المختار السعيد بن محمد اليدالي
كان رحمه الله تعالى عالما مفتوحا عليه كثير الفيض محبا للعلم والحكمة غزير الفائدة آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر وكان لـه شعر سلس حسن وكان لا يبارى في الفقه والتوحيد والمنطق ولـه أنظام كثيرة سلسة مفيدة وديوان شعر حافل.
أخذ الطريقة القادرية على الشيخ أحمد بن الفاضل وحصل لـه فتح عظيم وجذب واعتزل الناس في آخر عمره. تعريف بالمؤلف:
هو العالم العلامة الشاعر محمذن بن محمد بن أحمد سالم بن عل بن سيذن بن محمذن بن أعمر إيديقب.
وأمه: آمنة الملقبة متُّ بنت محمذن بن بتا وهو الأمين فال بن المختار السعيد بن محمد اليدالي
كان رحمه الله تعالى عالما مفتوحا عليه كثير الفيض محبا للعلم والحكمة غزير الفائدة آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر وكان لـه شعر سلس حسن وكان لا يبارى في الفقه والتوحيد والمنطق ولـه أنظام كثيرة سلسة مفيدة وديوان شعر حافل.
أخذ الطريقة القادرية على الشيخ أحمد بن الفاضل وحصل لـه فتح عظيم وجذب واعتزل الناس في آخر عمره.
له مؤلفات وأنظام كثيرة منها:
• رسالة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
• نظم رائع نظم به قصة أصحاب الكهف
• نظم لرجال السلسة القادرية ونظم للورد القادري
• نظم لخصائص الأمة المحمدية
• قصيدة رجزية في التوسل تسمى البلبلية وهي التي نقدم اليوم.
• مجموعة من الأنظام الفقهية, يقال إنه تتبع فيها التنبيهات والفروع التي أورد العلامة محنض باب بن اعبيد الديماني في كتابه ميسر الجليل في شرح مختصر الشيخ خليل.
• ديوان شعري حافل يشمل مختلف فنون الشعر, وفيه أشعار فكاهية تجمع بين العامية والفصحى وقد أوردنا الكثير منه في[ الديوان الذي نشرناه عن هذه الأسرة سابقا->http://www.niefrar.org/spip.php?article22].
توفي محمذن رحمه الله سنة 1348عن ثلاث و ستين سنة وكانت وفاته هو وأخوه أحمد في ليلتين متواليتين ودفنا في انبيكت أولاد ساس و رثاهما القاضي أحمد سالم بن سيد محمد بقصيدة يقول فيها :

من للضيوف و كل خطب داهم۞أو لـــلأرامل و الضعيف العادم
أو من يكون به قوام نظامنـــــا۞مــــــهما نصاب بحادث متعاظم
من للمساجد والقيام بأمــــــرها۞أومن لدين المصطفى من هاشم
من بعد أحمد والقرين محمــذن۞ابني محـــــــــمد ابن أحمد سالم ….
العالمين العيلمين القــــــــائلين۞الــــــــــفاعلين لدى الملم الداهم
العارفين بكل ما قد صح مــــن۞قـــول الإمام و قول نجل القاسم
المصلتين سيوف حق دونمــــا۞لـــــــلأشعري من الطريق القائم …

التعريف بالقصيدة:
البلبلية قصيدة رجزية توسلية نظمها محمذن رحمه الله على غرار التوسليات المشهورة في هذا الصقع كلامية يكو , و لامية محمد فال بن المنجي ورائية مولود ونحوها.
وقد اشتهرت هذه القصيدة بهذا الاسم اقتباسا من قول المؤلف في آخرها:

وجاه مالك ومفتي المؤتلي۞بالقيس في شأن سكوت البلبل

يقصد بمفتي المؤتلي -أي الحالف- الإمامَ الشافعي, إشارة إلى ما يروى أن الشافعي كان في مجلس مالك بن أنس وهو غلام فجاء رجل إلى مالك فاستفتاه فقال إني حلفت بالطلاق الثلاث إن هذا البلبل لا يهدأ من الصياح قال فقال له مالك قد حنثت, فمضى الرجل, فالتفت الشافعي إلى بعض أصحاب مالك فقال إن هذه الفتيا خطأ, فأخبر مالك بذلك, قال وكان مالك مهيب المجلس لا يجسر أحد أن يرادَّه وكان ربما جاء صاحب الشرطة فيقف على رأسه إذا جلس في مجلسه, قال فقالوا لمالك إن هذا الغلام الشافعي يزعم أن هذه فتيا إغفال أو خطأ, فقال له مالك من أين قلت هذا؟ فقال له الشافعي أليس أنت الذي رويت لنا عن النبي (صلى الله عليه وسلم) في قصة فاطمة بنت قيس أنها قالت للنبي (صلى الله عليه وسلم) إن أبا جهم ومعاوية خطباني, فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): أما معاوية فصعلوك, وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه, وإنما أراد الأغلب من ذلك.
قال فعرف مالك محل الشافعي ومقداره, قال الشافعي فلما أردت أن أخرج من المدينة جئت إلى مالك فودعته فقال لي مالك حين فارقته يا غلام اتق الله ولا تطفئ هذا النور الذي أعطاكه الله بالمعاصي, يعني بالنور العلم, والقصة مشهورة في تاريخ دمشق لابن عساكر (51/ 71) وغيره.
محمد الأزعر بن حامد

View Fullscreen

شاهد أيضاً

أحكام الحج للأستاذ بدي بن أحمدسالم (الشاه)

التعريف بالكاتب: هو الأستاذ بدي بن أحمد سالم بن امحمد سيديا بن الشيح أحمد بن ...

5 تعليقات

  1. وخيرت بالعلامة محمذن ولد محمد ولد احمد سالم ونفعنا الله ببركته

  2. متصفح مشارك

    بالقيس في شأن سكوت البلبل

    غالبا ما تسمى القصائد بعبارة وردت فيها وأظن أن ما ساقه مقدم النص ابين في تسمية هذه القصيدة وان كانت فعلا على نسق قصيدة الأصمعي

  3. قد علق بي واغلب الظن أنني قدسمعته ممن يوثق به أن اشتقاق تسمية هذه التوسلية بالبلبلية من كون رويها ونسقها يتفق مع قصيدة الاصمعى الشهيرة التى مطلعها صوت صفير البلبل هيج قلبىالثمل الخ والله اعلم . وكتب متصفح ومشارك.

  4. رب اهدني واهد بي و اهد لي ….
    وبلغـن في عملي لي أملي بفضلك اللهم لا بعملي
    أبيات جميلة جدا

  5. قصيدة جميلة احسنتم بارك الله فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.