الرئيسية / قراءات أدبية / توسلات للشيخ أحمد الفاضل رحمه الله

توسلات للشيخ أحمد الفاضل رحمه الله

إذا كدر الدنيا عليك مكـــــــــــدر****وجــاء بأمر لا يسرك مخبــــــرُ
فما ذاك إلا فعل مـولاك فارضـه****وكـــن ساكنا تحت المقادير تنظرُ
فلا شيء إلا ذاته وصــفاتـــــــه****أوفــعله أي الثلاثة تـــنكـــــــــر

إذا كدر الدنيا عليك مكـــــــــــدر ****وجــاء بأمر لا يسرك مخبــــــرُ
فما ذاك إلا فعل مـولاك فارضـه****وكـــن ساكنا تحت المقادير تنظرُ
فلا شيء إلا ذاته وصــفاتـــــــه**** وفــعله أي الثلاثة تـــنكـــــــــر

أدعوك يا ذا الشفا سواك ليس له****شــفىً ولاغير فاشفي باسمك الشافي
وبالكفاية فاكفي مايهم لكــــــــــيْ****ينحاشَ قلبي إليك باسمك الكافــــــي
وإن تـَسُؤنيَ أوصافي وحق لهــا****فاسدُ ل عليها جميل سترك الضافي

إلى متى أنت مولع بأغراض****وأنت من بين أجسام وأعـــراض
فلا بقاء لتلك دون تي وتــــه****سيلانها قول أهل السنة الراضي

يد الفضل إن مُدَّ ت إليك فأبشرن****ولا تخشين ذ َنـْباً وإن عظم الذنبُ
فأول ما توليه غسل طخائــــــه****وءاخــــــر ما توليه إدراكه صعبُ

محمدن بن الشيخ أحمد

وعمرن عاجلا عمرًا ونسلـــــــهمُ و****كثـــرهُ والحرث َوالخدام َوالنعمــــا
ونجهم رب من جهد البلا أبـــــــــداً ****وهذـب النسل واهدي ربنا الخد مـا
وامنن بإخوان صدق لا ينون ويـــرْ****عَــــوْن الــعهودَ جديدَها وما قد مــا

شاهد أيضاً

أدب الحش والإستسقاء

وصلت بريد الموقع قطعتان جديدتان في غرض “أدب الحش” كتبهما الشيخ الأديب محمد فال بن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.