الرئيسية / تأملات (صفحه 3)

تأملات

الجهل بانيفرار من علامات الجهل الكبرى

لا زلت أرسف في قيود البحث والتنقيب عن ماهية أو تعريف أو حتى عن رسم يجنبني ابتكار أو تكلف صفات لعلم مجهول يرافقني في جميع حركاتي وسكناتي، وتعيدني المواقف واللقاءات لنقطة البداية لكي أنتقي له تعريفا لا يتطلب كبير معرفة ولا طول مطالعة ولا حتى القراءة لمن لا يحسن ذلك ...

أكمل القراءة »

رمضان وحدود الحادثية

رمضان في ثقافتنا الاسلامية هو قطعة من الزمن تمتد على مدى شهر قد ينقص قليلا يمسك خلالها الانسان المسلم العاقل البالغ عن شهوتي الفم والفرج بقصد، من بيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر وحتى تغيب شمس النهار تماما.رمضان في ثقافتنا الاسلامية هو قطعة من الزمن تمتد على مدى ...

أكمل القراءة »

اللغة و الإعجاز النبوي .. يعقوب بن عبد الله بن أبــــن

ركز الأنبياء المرسلون – خلال تبليغ رسائلهم- على تغييرعقليات من أرسلوا إليهم، خصوصا منها ما يتعلق بإشراك غير الله في العبادة، وذلك بهدف دفع أممهم إلى توحيد الفرد الصمد و إخلاص العبادة له، ونبذ ما كان يعبد آباؤهم من دون الله ، ولتحقيق هذه المهمة النبيلة، اعتمد المرسلون جميعا على ...

أكمل القراءة »

صراع

لا شك أننا نتأثر بالزمن إذن فنحن جزء من الوجود، ونشعر الأشياء فنحن جزء من الذوات، ونعبر عن ذلك الشعور وذلك التأثر ، بأفكار نصنعها من لغتنا الأم، وقليلا ما نبتعد عن تلك الأفكار التي تساعدنا على فهم الشعور والتأثر، اللذين نعيشهما آنذاك. لا شك أننا نتأثر بالزمن إذن فنحن ...

أكمل القراءة »

لحظة الحلم …جزء من الوعي يختفي في الزمن..!

هو حلم قصير راودني وأنا أطالع درج الوعي وأتفقد لحظاتى العزيزة جاهدا لا أريد أن أفقد جزء منها دون أن أشعره ولو قليلا وألمسه ولو نادرا …فوجدت لحظة النوم من تلك اللحظات العنيدة من الحياة التي ترواغنا وتريد أن تختفي علينا في الوعي …و لا نريد لها ذلك. هو حلم ...

أكمل القراءة »

زيارة بقلم يعقوب بن عبد الله بن أب

حقق لي الصديق أحمد بن الحامد يوم الجمعة الماضى حلما كان يراودنى منذ فترة وهو زيارة مقبرة “جكين ” التى تبعد حوالي ثلاثين كيلومتر إلى الشمال الشرقي عن مدينة روصو. وخلال الطريق فكرت في أن هذه المقبرة قد حوت خمسة من أصلح و أعلم أهل أعمر إيدقب وهم على التوالي ...

أكمل القراءة »

مصادر معرفة الانسان بين الرسوخ والنسيان…! ديدي نجيب

من بين الحدود الكثيرة التي وضعت للثقافة أنها “ما يبقى معنا بعد أن ننسى كل شيئ ” و يبدو التعريف بسيطا و متجاوزا في بدايته لكنه في الأخير يحيل الانتباه إلى بعد عميق يفسر جملة من القدرات الحسية للذهن البشري، مبرزا خلال ذلك السر في تمسك الذهن بالمعارف وضياعها المفاجئ ...

أكمل القراءة »

أدب الفكاهة بين بلاغة الأذن .. وبلاغة اللسان

أدب الفكاهة هو لون أدبي نخبوي ينتقي من المقاصد البسيطة سبلا قصيرة نحو الطرفة والنكتة، ويقوم ذلك على توظيف المعاني الجادة بصفة تبدو وكأنها المغزى الاساسي في حين أنها مجرد وسيلة لخلق السخرية في ثوب خفي لا يصله إلا من يحمل وعيا ثقافيا رفيعا يخوّله بلوغ المقصد من الرسالة التي ...

أكمل القراءة »

لحظة في مجرة الذات…!

أما الآخر فذهب في تحليلاته وتفنن في نقده وملاحظاته، طبّق علم الوراثة ومسلمات “مندل” ولم يهمل باب الاجتهاد والجهاد. لكنه وجد باب الذات مغلقا وسبيل الصمت صعبا وملمسه خشنا، لا تعتريه الأنامل المتحمسة ولا تطاله الأيدي المتطاولة ولا تبلغه الأفكار الفضولية.كلما حاولت أن أكون إنسانا كما يحب الآخر وكما يعلم ...

أكمل القراءة »

تفكيك الطموح لصناعة رغبة…!

لاحدود للطموح رغم صعوبة بنائه في الذهن كنسق فكري منظم نضحي من أجله ونخوض عباب القهر والجراءة والألم في سبيله. إن فكرة الرغبة في الحلم ليست من الأفكار التي تسلك سبيل المستحيل أوالممكن،فليست تنفذ من ذلك الباب، ولكنها وٌله ينمو في عقولنا ويصعد في مساحة الحظ ونحتفظ به لأنفسنا ونبعده ...

أكمل القراءة »